إنتر يُسقط أتالانتا في معقله

Reuters

وتقدم أصحاب الأرض بركلة جزاء للنيجيري أديمولا لوكمان (25)، فيما عادل البوسني إدين دجيكو لإنتر (36) قبل أن يمنحه التقدم (56). وسجل الأرجنتيني خوسيه-لويس بالومينو الهدف الثالث للضيوف بالخطأ في مرمى فريقه (61) قبل أن يقلص شخصيًا الفارق لأصحاب الأرض من دون أن يجنبهم الهزيمة (77).

ودخل الفريقان إلى المواجهة في برغامو بنفس الرصيد قبل أن يرفع إنتر رصيده إلى 30 نقطة في المركز الخامس بالتساوي مع لاتسيو المتراجع من الوصافة إلى المركز الرابع، فيما تقدم يوفنتوس إلى الثالث بـ31 نقطة بعدما واصل صحوته بفوز سادس توالياً حققه بفضل ثنائية مويس كين في مرمى نادي العاصمة.

وتجمد رصيد أتالانتا عند 27 نقطة في المركز السادس بفارق الأهداف أمام روما المتعثر على أرضه أمام تورينو 1-1.

ويحلق نابولي في الصدارة على بعد 8 نقاط من ميلان بعد فوزه على أودينيزي 3-2 السبت.

قال دجيكو بعد الفوز عن المتصدر نابولي "نابولي قوي، لقد أظهر أنه يلعب بشكل جيد للغاية، ليس فقط في الدوري ولكن أيضًا في دوري الأبطال. لكن البطولة المحلية لا تزال طويلة، دعونا لا نفكر في نابولي. الآن سوف نرتاح ثم نفكر في نابولي".

- هدية قاتلة لميلان -                  

وفي "سان سيرو"، بدا ميلان في طريقه لتكرار سيناريو المرحلة الماضية حين تعادل سلباً مع كريمونيزي، وذلك رغم تقدمه منذ الدقيقة الثانية بهدف سجله البرتغالي رافايل لياو بعد تمريرة من الفرنسي أوليفييه جيرو، إذ اهتزت شباكه بهدف التعادل عبر التشيكي أنتونين باراك بعد تمريرة من الفرنسي جوناتان إيكونيه (28).

وعجز ميلان عن الوصول إلى الشباك واستعادة تقدمه حتى الوقت بدل الضائع حين أهداه المدافع الصربي نيكولا ميلنكوفيتش هدف النقاط الثلاث عن طريق الخطأ (1+90)، ملحقاً بفريقه الهزيمة السادسة.

وصار رصيد ميلان 33 نقطة في المركز الثاني.

يوفنتوس يواصل انتصاراته

وفي تورينو وباستمرار غياب البوسني دوشان فلاهوفيتش عن يوفنتوس وتشيرو إيموبيلي عن لاتسيو، واصل فريق "السيدة العجوز" استفاقته بفوز سادس توالياً بتغلبه على ضيفه لاتسيو 3-صفر.

ولم يقدم الفريقان شيئاً يذكر في الشوط الأول باستثناء محاولة لصالح صاحب الأرض عبر نيكولو فاجيولي بتسديدة من مشارف المنطقة صدها الحارس إيفان بروفيديل (10)، وأخرى للضيوف بعيدة للإسباني بدرو رودريغيس تألق الحارس البولندي فويتشيخ شتيشزني في صدها (40).

وعندما كان الفريقان يهمان لدخول غرف الملابس، ارتكب الصربي سيرغي ميلنكوفيتش سافيتش خطأ في وسط الملعب سمح ليوفنتوس في الانطلاق بهجمة مرتدة حيث أوصل الفرنسي أدريان رابيو الكرة لمويس كين الذي لعبها في الشباك من فوق بروفيديل لحظة خروج الأخير إلى خارج منطقة الجزاء لقطع الطريق عليه (43).

وحسم يوفنتوس النقاط الثلاث بشكل كبير في مستهل الشوط الثاني حين ضرب كين مجدداً بعدما كان في المكان المناسب لمتابعة الكرة في الشباك إثر صد الحارس بروفيديل لتسديدة الصربي فيليب كوشتيتش (54).

وأنهى فريق المدرب ماسيميليانو أليغري اللقاء بهدف ثالث سجله البولندي أركاديوش ميليك بعد عرضية من البديل فيديريكو كييزا (89)، مؤكداً الهزيمة الأولى للاتسيو هذا الموسم خارج الديار.

ماتيتش ينقذ روما مع عودة ديبالا وطرد مورينيو

وفي العاصمة، واصل روما معاناته وكان قاب قوسين أو أدنى من الهزيمة الخامسة للموسم بعد تخلفه في معقله أمام تورينو بهدف البولندي كارول لينيتي في الدقيقة 55 بكرة رأسية، لو لم ينقذه الصربي نيمانيا ماتيتش في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع بتسديدة من خارج المنطقة.

ويزيد الفشل في تحقيق الفوز لمرحلة ثالثة توالياً الضغط على المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الذي طُرِد قبيل هدف التعادل في لقاء أهدر خلاله نادي العاصمة ركلة جزاء في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع انتزعها العائد من الإصابة الأرجنتيني باولو ديبالا ونفذها مهاجم تورينو السابق أندريا بيلوتي في القائم.

ثم أصاب ديبالا الذي شارك في نصف الساعة الأخير بعد غياب لمدة شهر وقبل أيام من خوضه مونديال قطر، العارضة في كرة أثمرت بعدها عن تسديدة ماتيتش والتعادل.

واستمرت النتائج الواعدة للصاعد مونتسا بتحقيقه فوزه الخامس للموسم، وجاء بنتيجة كبيرة على ضيفه ساليرنيتانا 3-صفر في لقاء أكمله الأخير بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 74.

وحوّل سبيتسيا تخلفه أمام مضيفه هيلاس فيرونا الأخير الى فوز 2-1 بفضل ثنائية مبالا نزولو الذي ألحق بصاحب الأرض هزيمة جديدة، فيما منح فريقه الانتصار الثالث للموسم.


>