أتالانتا يسدي خدمة مزدوجة لقطبي ميلانو

Reuters


وكان ميلان انتزع المركز الأول مؤقتًا في وقت سابق بفوزه المتوقع على ساليرنيتانا 2-صفر، اتبعه إنتر بفوز صريح ولافت على روما 3-صفر على ملعب الأخير، لكن الأول بقي متصدراً بعد فوز أتالانتا.

ويملك ميلان 38 نقطة مقابل 37 لإنتر في حين تراجع نابولي إلى المركز الثالث مع 36 وعزز أتالانتا رصيده في المركز الرابع مع 34 نقطة.

وحسم ميلان النتيجة في الدقائق العشرين الأولى بعد أن افتتح لاعب وسطه الأيفواري فرانك كيسييه التسجيل، مستغلاً تمريرة عرضية من البرازيلي رافايل لياو (5)، قبل أن يضيف البلجيكي أليكسي سالماكرز الثاني بكرة سدّدها بيسراه (18).

وبإحرازه 38 نقطة من 16 مباراة، يكون ميلان، بطل أوروبا سبع مرات، قد حقق أفضل مشوار حتى هذه الجولة منذ موسم 2004، علماً أنّ لقبه الأخير في الدوري يعود إلى العام 2011.

وعلى ملعب روما الأولمبي تابع إنتر بطل الموسم الماضي سلسلة نتائجه الإيجابية علمًا بأنه لم يخسر في مبارياته الـ 11 الأخيرة في مختلف المسابقات.

افتتح التركي هاكان تشالهانوغلو التسجيل لإنتر من ركلة حرة مباشرة (15)،وسرعان ما نجح في تمرير كرة حاسمة باتجاه المهاجم المخضرم البوسني إدين دجيكو الذي أضاف الهدف الثاني (24) من دون أن يحتفل في شباك فريقه السابق.

ووجه الظهير الأيمن الهولندي دينزل دامفريس الضربة القاضية لفريق العاصمة بتسجيله الهدف الثالث (39) مفتتحًا رصيده مع إنتر الذي انتقل إليه مطلع الموسم الحالي بعد تألقه في صفوف منتخب بلاده في أمم أوروبا الأخيرة.

وعلى ملعب "دييغو مارادونا"، فشل نابولي في استعادة المركز الأول بسقوطه أمام أتالانتا 2-3 في مباراة تقلبت فيها النتيجة أكثر من مرة.

وعانى الفريق الجنوبي من غيابات عدة في صفوفه أبرزها لهدافه النيجيري فيكتور أوسيمهن الذي سيغيب عن الملاعب لفترة ثلاثة أشهر بداعي الإصابة في وجنته، وزميله في خط المقدمة لورنتسو إينسينيي بالإضافة إلى إصابة مدافعه السنغالي كاليدو كوليبالي.

تقدم الضيوف بهدف الأوكراني رسلان مالينوفسكي بعد مرور 7 دقائق، لكن نابولي رد التحية مرتين من خلال إدراك التعادل بواسطة البولندي بيوتر زيلينسكي (40) قبل أن يمنحه البلجيكي الدولي دريس مرتنس التقدم مطلع الشوط الثاني (47).

لكن الكلمة الفصل كانت لأتالانتا الذي أضاف هدفين عبر مدافعه التركي مريح ديميرال (66) والسويسري ريمو فرولر (71).


>