أتالانتا وإنتر لضمان التواجد في دوري أبطال أوروبا

Reuters

وسيكون مصير أتالانتا بين يديه إذ يحتاج إلى نقاط الفوز الثلاث للتشبث بمركزه الثالث والتأهل للمسابقة القارية للمرة الأولى في تاريخه الذي يمتد إلى 111 سنة.

وفي ظل تجديد ملعب أتالانتا، سيخوض الأخير المباراة على ملعب "مابي" التابع لساسوولو، والذي سيخوض عليه مبارياته في دوري الأبطال بحال تأهله إلى المسابقة القارية.

ويعد فريق المدرب جانبييرو غاسبيريني أحد أربعة أندية تتصارع على تذكرتين للتأهل إلى المسابقة الأولى، ضمن يوفنتوس التذكرة الأولى ويتقدم راهناً بفارق 11 نقطة على نابولي الضامن للوصافة والتأهل إلى دوري الأبطال أيضاً.

ويحتل أتالانتا المركز الثالث مع 66 نقطة من 37 مباراة، بفارق المواجهات المباشرة عن انتر الرابع، فيما يملك ميلان الخامس 65 نقطة وروما السادس 63.

ولم يخسر فريق غاسبيريني في الدوري منذ ثلاثة أشهر، وقد تعادل في الجولة الماضية مع يوفنتوس بعدما كان متقدماً على مضيفه حتى الدقيقة 80.

حذر غاسبيريني: "دوري الأبطال هو الهدف الأهم لكن لا ينبغي التفكير بأننا قد تأهلنا".

وبحال فوزه، سيحتل أتالانتا المركز الثالث للمرة الأولى في 58 عاماً.

وما أفاد أتالانتا خسارة إنتر الكبيرة أمام نابولي 1-4، ليأمل لاعبو المدرب لوتشانو سباليتي بإحراز النقاط أيضاً في مباراتهم على ارضهم ضد إمبولي المحارب للبقاء في "سيري أ" والفائز في آخر ثلاث مباريات على فيورنتينا وسمبدوريا وتورينو.

ويتعرض سباليتي لضغوط كبيرة بسبب النتائج المتقلبة لـ"نيراتسوري"، ورشحت تقارير صحافية محلية استبداله بمدرب المنتخب ويوفنتوس السابق أنتونيو كونتي.

لكن سباليتي معتاد على تحقيق عودة متأخرة على غرار الموسم الماضي، عندما بلغ دوري الأبطال على حساب لاتسيو في الجولة الأخيرة.

قال سباليتي عن المباراة الأخيرة "بالنسبة لي الوضع أفضل مقارنة مع لاتسيو قبل عام".

وعلى غرار سباليتي، يواجه جينارو غاتوزو مدرب ميلان ضغطاً هائلاً قبل مواجهة سبال الحادي عشر.

                  
وداع دي روسي


وستكون مواجهة روما وضيفه بارما الأخيرة للاعب وسطه دانييلي دي روسي بعد 18 عاماً أمضاها مع "ذئاب" العاصمة.

قال مدربه كلاوديو رانييري "لا تزال هناك فرصة صغيرة للتأهل إلى دوري الأبطال".

وعلى الجهة المقابلة من الترتيب، يقف فيورنتينا بين أربعة أندية تتفادى الهبوط إلى الدرجة الثانية.

وبعد ضمان سقوط كييفو وفروزينوني، يتقدم فيورنتينا واودينيزي (40 نقطة) بفارق نقطتين عن إمبولي السابع عشر وثلاث عن جنوى الثامن عشر.

وستكون مباراة جنوى ومضيفه فيورنتينا حاسمة، حيث يأمل الأخير في وضع حد لنتائجه المتردية، إذ سقط في آخر خمس مباريات.

وستكون المباراة الاخيرة لمدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري على أرض سمبدوريا بعد اعلان رحيله عن "بيانكونيري".

ويتطلع مهاجم سبمدوريا المخضرم فابيو كوالياريلا (36 عاماً) إلى ضمان لقب الهداف (26) حيث يتقدم بفارق أربعة عن البولندي كريستوف بيونتيك (ميلان) والكولومبي دوفان زاباتا (أتالانتا)، فيما يحتل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو المركز الرابع مع 21 هدفاً.