سانشيز يعود ليمنح يونايتد حلولاً جديدة

Reuters

 

ويتوقع أن يشارك سانشيز في مواجهة المضيف نيوكاسل الأربعاء ضمن المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الإنكليزي الممتاز.

وغاب سانشيز ستة أسابيع بعد تعرضه لتمزق عضلي في الفخذ، ولم يخض المباريات الأخيرة للشياطين الحمر تحت إشراف البرتغالي جوزيه مورينيو الذي أقيل من منصبه في 18 كانون الأول/ديسمبر.

وانضم سانشيز إلى يونايتد في فترة الانتقالات الشتوية عام 2018 قادماً من أرسنال، وسط تقارير صحافية أشارت إلى أن يونايتد جعل منه اللاعب الأعلى دخلاً في الدوري الإنكليزي الممتاز، ضمن الصفقة التي شهدت انتقال لاعب الوسط الأرميني هنريك مخيتاريان في الاتجاه المعاكس.

بيد أن سانشيز لم يكن على قدر التوقعات، واكتفى بأربعة أهداف في 30 مباراة. إلا أن سولسكاير يعول على دور أكبر لمهاجمه في الفترة المقبلة، مع اعتماده على مقاربة هجومية مغايرة للتحفظ الدفاعي أيام مورينيو.

وقال النرويجي عن سانشيز "هو لاعب سيستفيد من مبدأ المداورة (في المراكز)، والتحرك داخل الملعب، سيكون إضافة للفريق".

وتابع "أعتقد بأنه يتطلع قدما لذلك. هذا ما بدا واضحاً في تدريبات السبت لأنه سجل بعض الأهداف الجميلة وهذا أمر مشجع".

ويدين يونايتد بالعودة إلى النزعة الهجومية لسولسكاير، وذلك بعد موسمين ونصف موسم بإشراف مورينيو الذي يعرف عنه حذره في المباريات لا سيما عندما يتقدم فريقه. وحقق يونايتد ثلاثة انتصارات كبيرة مع سولسكاير، وذلك على حساب كارديف سيتي 5-1، وهادرسفيلد 3-1 وبورنموث 4-1.

وبدا تأثير سولسكاير واضحاً على لاعبين جمعتهم علاقة متوترة بمورينيو، وفي مقدمهم لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا الذي سجل أربعة أهداف وأضاف ثلاث تمريرات حاسمة في آخر ثلاث مباريات. كما بدا المهاجمان الآخران ماركوس راشفورد والفرنسي أنطوني مارسيال أكثر حرية بالتحرك في الثلث الأخير من الملعب.