الإصابة تحرم تشيلسي من بن تشيلويل لستة أسابيع على أقل تقدير

Reuters

وكان هناك تخوّف من أن تكون الإصابة التي تعرّض لها تشيلويل الثلاثاء بعد احتكاك بلاعب الوسط الفرنسي أدريان رابيو أخطر من ذلك، إلا أن توخيل طمأن جمهور بطل المسابقة القارية الأم بأنه يتوقّع عودة اللاعب في غضون ستة أسابيع.

وأفاد توخيل الجمعة أن هناك إمكانية لتجنب إجراء عملية جراحية لابن الـ24 عاماً، ما يعني أن عودته إلى الفريق الذي يتصدر الدوري الممتاز، ستكون أقرب مما كان متوقعاً.

وأوضح المدرب الألماني "بن يعاني من إصابة جزئية في الرباط الصليبي الأمامي واتُخِذَ القرار بالعلاج المتحفظ"، مضيفاً "ستُعلِمُنا الأسابيع الستة المقبلة ما إذا نجح الأمر وما إذا كان سيكون متاحاً بالكامل (للعب) بعد ستة أسابيع، أو إذا كان بحاجة إلى جراحة بعد ذلك".

وتابع "في الوقت الحالي، ما يهمي هو الأسابيع الستة. نحن متفائلون جداً لأن رد الفعل الأول لجسده كان إيجابياً للغاية".

ومن المرجّح أن ينوب الإسباني ماركوس ألونسو عن تشيلويل لسد الفراغ خلال الجدول المزدحم لكانون الأول/ديسمبر، بدءاً من زيارة مانشستر يونايتد إلى ملعب "ستامفورد بريدج" الأحد في الدوري الممتاز.

وعلى الرغم من أن العملية الجراحية لا تزال احتمالاً قائماً في المسار الشفائي لتشيلويل، أكد توخيل بأن المدافع متفائلٌ.

وقال الألماني "سنتحدث عن الأمر مجدداً في غضون ستة أسابيع، وربما قد لا نحتاج إلى التحدث عنه لأن كل شيء على ما يرام... ليست هناك فائدة من البدء الآن في الحديث عن السيناريو الأسوأ، لأن هناك أيضاً السيناريو الأفضل".

ومن المرجّح أيضاً أن يفتقد تشيلسي لاعب الوسط الفرنسي نغولو كانتي ضد يونايتد بسبب مشكلة بسيطة في الركبة.


>