سوسييداد يستفيد من مباراته المؤجلة على أكمل وجه

AFP

وكانت المباراة مقررة في 16 شباط/فبراير الماضي لكنها أرجئت وفقا لتوصيات إدارة الصحة في الحكومة الباسكية بسبب سوء جودة الهواء إثر حريق اندلع في السادس من الشهر ذاته في مركز لإعادة تدوير النفايات في ثالبيدار الواقع على بعد نحو ثمانية كيلومترات من ملعب إيبورويا الخاص بفريق إيبار.

وكانت مباراة الثلاثاء الأولى في الدوري التي تقام خلف أبواب موصدة بقرار من السلطات الإسبانية بسبب فيروس كورونا الذي أحدث فوضى في الروزنامة الرياضية حول العالم.

ويدين النادي الباسكي بعودته الى سكة الانتصارات بعد الهزيمة التي تلقاها في نهاية الأسبوع ضد برشلونة حامل اللقب والمتصدر صفر-1 السبت، إلى ميكيل أويارسابال والبرازيلي وليان جوزيه اللذين سجلا الهدفين في الدقيقتين 16 من ركلة جزاء و75، فيما كان هدف إيبار الوحيد من نصيب البرازيلي تشارلز في الدقيقة الأخيرة من ركلة جزاء كانت الثانية لفريقه في اللقاء، بعدما أضاع الأولى في الدقيقة 29 عبر التشيلي فابيان أوريانا.

وهو الفوز الرابع عشر لريال سوسييداد هذا الموسم والرابع في مبارياته الخمس الأخيرة فرفع رصيده إلى 46 نقطة بفارق الأهداف أمام خيتافي الخامس وبفارق نقطة واحدة خلف إشبيلية الثالث، فيما تجمد رصيد إيبار عند 27 نقطة في المركز السادس عشر بخسارته الثانية على التوالي والرابعة في مبارياته الخمس الأخيرة والرابعة عشرة هذا الموسم.