بطولة إسبانيا: إشبيلية وأتلتيكو لفوز ثالث وبرشلونة بانتظار الاستقرار

AFP

اعتبر خولن لوبيتيغي مدرب اشبيلية انه من "من غير المجدي" النظر الى ترتيب الدوري الاسباني لكرة القدم بعد مرحلتين فقط من انطلاقه.

ويبحث الفريق الاندلسي عن فوزه الثالث تواليا عندما يفتتح المرحلة الثالثة مستضيفا سلتا فيغو الجمعة.

ونجح الفريق الذي يشرف عليه مدرب ريال مدريد والمنتخب السابق في تحقيق انتصارين خارج قواعده على اسبانيول 2-صفر وغرناطة 1-صفر.

قال لوبيتيغي لصحيفة "ماركا" "ما نقوم به الان هو التركيز على المباراة المقبلة. من غير المجدي النظر الى ترتيب الدوري بعد مرحلتين فقط على بدايته. الاهم هو الفوز على سلتا الجمعة".

واحتفل المدرب الباسكي في تمارين الاربعاء بعيد ميلاده الثالث والخمسين على غرار اللاعب الجديد في الفريق المهاجم الهولندي لوك دي يونغ (29 عاما).

وقال رئيس النادي خوسيه كاسترو "نحن أحد فريقين أحرز ست نقاط من أصل ست. الجميع متحمس، نحن في الصدارة. لدينا فريق تنافسي يعرف كيف يلعب".

في المقابل، يأمل سلتا فيغو في احراز فوزه الاول خارج ارضه في 12 مباراة. ويعود فوزه الاخير خارج قواعده الى 8 كانون الاول/ديسمبر الماضي امام فياريال 3-2، وبعدها مُني بثماني خسارات تواليا.

ويستضيف أتلتيكو مدريد الذي حقق انتصارين ايضا ايبار الاحد، مع جوهرته الجديدة البرتغالي اليافع جواو فيليكس القادم بنحو 120 مليون يورو.

وتخطى أتلتيكو خيتافي وليغانيس بنتيجة واحدة (1-صفر)، برغم خسارة الفرنسيين لوكاس هرنانديز (بايرن ميونيخ الالماني)، انطوان غريزمان (برشلونة)، ورودريغو هرنانديز (مانشستر سيتي الانكليزي).

تشكيلة المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني التي رحل عنها ايضا المدافع الاوروغوياني المخضرم دييغو غودين (انتر الايطالي) وخوانفران (ساو باولو البرازيلي) قد تخسر ايضا المتألق الارجنتيني انخل كوريا لميلان الايطالي، لكنها اقتربت من ضم رودريغو مورينو من فالنسيا قبل اقفال باب الانتقالات في 2 ايلول/سبتمبر.

وبحال قدوم مورينو بصفقة مقدرة بستين مليون يورو، سترتفع حدة المنافسة في القطاع الهجومي في ظل تواجد دييغو كوستا وألفارو موراتا.
                  
بانتظار نيمار               

وبانتظار تعافي اسطورته الارجنتينية ليونيل ميسي من الاصابة، واستعادة مرتقبة للبرازيلي نيمار بعد موسمين مخيبين قاريا امضاهما مع باريس سان جرمان الفرنسي، يحل برشلونة السبت على اوساسونا الصاعد من الدرجة الثانية.

وتنفس جمهور حامل اللقب الصعداء بعد التأقلم السريع لمهاجمه الفرنسي غريزمان القادم بصفقة كبيرة من أتلتيكو مدريد.

سجل بطل العالم ثنائية خلال الفوز الاخير على ريال بيتيس (5-2)، بعد خسارة رجال المدرب ارنستو فالفيردي في المرحلة الاولى على ارض اتلتيك بلباو بهدف متأخر.

وأشارت عدة تقارير اسبانية الى ان ميسي لم يتعاف تماما من اصابة في ربلة ساقه وانه سيعود الى فريقه بعد فترة التوقف الدولية.

وفي مدريد، تتركز الانظار على الاصابات المتلاحقة لريال مدريد الذي أنفق 300 مليون يورو في سوق الانتقالات.

وكان لاعب الوسط الدولي ايسكو آخر المصابين بتمزق عضلي في العضلة ذات الرأسين اليمنى للفخذ.

ولم يحدد ريال مدة غياب لاعبه، مؤكدا أنه في مرحلة انتظار "تقييم حالته". في المقابل، أشارت صحيفة "آس" الاسبانية ان مدة غياب "هذا النوع من الاصابة تتراوح عادة من أسبوعين الى ثلاثة أسابيع".

وخاض إيسكو (27 عاما) مباراة فريقه أمام بلد الوليد أساسيا، قبل أن يستبدله المدرب الفرنسي زين الدين زيدان في الدقيقة 68 بالمهاجم الصربي الجديد لوكا يوفيتش، علما أن اللقاء انتهى بالتعادل 1-1 في المرحلة الثانية.

ويفتقد ريال جهود الوافد الجديد البلجيكي إدين هازار (الفخذ الايسر)، والكولومبي خاميس رودريغيز الذي أصيب في ربلة الساق، وابراهيم دياز والبرازيلي رودريغو.

كما يغيب جناحه ماركو أسنسيو الذي خضع لعملية جراحية في الرباط الصليبي للركبة وسيغيب لأشهر، والجناح الأيسر الفرنسي فيرلان مندي القادم مطلع الموسم من ليون والذي يعاني من إصابة في ربلة الساق.