برشلونة: فالفيردي نسألك الرحيل!

AFP

فراس بن أحمد 

فالفيردي .. نسألك الرحيل! هكذا يقول لسان حال أنصار فريق برشلونة الذي تلقى صفعة بخسارته لقب كأس ملك إسبانيا أمام فالنسيا (1-2) والكارثة المدوية التي هزت أركان النادي بخروجه بطريقة مذلة أمام ليفربول الإنكليزي بهزيمته إياباً (4-صفر) بعد فوزه في الذهاب 3-صفر. 

محدودية فنيّة !

قد يكون فالفيردي جيداً بالنسبة لفريق متوسط لا يرنو إلى طموحات برشلونة لكن الأمور معقدة في النادي الكاتالوني الذي دائماً ما يكون مطالباً برفع الألقاب المحلية وحصد ما أمكن من التتويجات الأوروبية (دوري أبطال أوروبا). 

حجبت الانتصارات محدودية الرجل لكن الخروج أمام روما في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي (الفوز ذهاباً 4-1 والهزيمة إياباً 3-صفر) وبقاء فالفيردي مذهولاً أمام ما يحصل في أرض الأولمبيكو دون أن يحرك ساكناً (قام بأول تغيير في الدقيقة 81 بدخول إنييستا بديلاً للبرتغالي أندريه غوميش) تفسر تماماً غيابه في المواقف الأكثر صعوبة. 

فترات عاشها الفريق الكاتالوني أثبتت بأن الفريق مطالب رجل قوي يكون على الدكة ولا يلدغ من جحر الخروج من دوري الأبطال بسيناريو مشابه لما أسلف ذكره، أن تنتصر ذهاباً في أتعس حالتك أمام ليفربول، الذي كان أفضل منك، وتذهب للأنفيلد لتكرار مسرحية "هابطة" من الأداء السيئ وتغادر بطريقة مهينة فهذا غير مسموح لناد يتوق لاعتلاء القمة في القارة العجوز.  

فالفيردي مدين لميسي 

ماذا كان سيفعل فالفيردي إذ لم يكن لاعب بحجم ليونيل ميسي موجوداً في الفريق؟ الساحر الأرجنتيني أنقذ مدربه في العديد من المناسبات، يكفي أن تعرف بأن "ليو" انتشل برشلونة في ذهاب دوري الأبطال أمام ليفربول وقاده لتحقيق فوز تغافل فيه الجميع عن المستوى المتواضع الذي قدّم في تلك المواجهة. 

لكن دعم ميسي للمدرب يقودنا للخوض في الشائعات التي تناولت حرص الأرجنتيني على وجود مدرب "بشخصية فالفيردي " لا تنتج المشاكل ويسهل السيطرة عليها. 

رغم الدعم المعلن من إدارة برشلونة للمدرب فالفيردي إلا أن جوسيب ماريا بارتوميو، الرئيس، قد يكون تحت ضغط جماهيري كبير من أجل الاستغناء عنه وجلب شخص قوي قادر على إعادة صياغة تقاسيم البيت من جديد واحداث ثورة مع التعاقدات الجديدة وابعاد اللاعبين المتواضعين فنياً حتى تعود قاطرة برشلونة لعزف أنشودة النصر في قلاع أوروبا. 

ستكون الأيام القليلة القادمة ساخنة في بيت برشلونة خاصة مع وجود أسماء مقترحة لمسك زمام المقاليد الفنية في النادي على غرار الهولندي جيوفاني فان برونكهورست، مدرب فينورد، ومواطنه رونالد كومان، مدرب منتخب هولندا.