أغويرو يكشف حقيقة وضعه الصحّي

Reuters


ونُقل الأرجنتيني البالغ من العمر 33 عامًا إلى المستشفى بعد أن عانى من مشاكل في التنفس أثناء مباراة برشلونة ضد ديبورتيفو ألافيس في 30 تشرين الأول/أكتوبر الماضي ضمن الدوري المحلي.

وقال النادي بعد تقييم حالة قلبه إن أغويرو سيكون "غير متاح للعب مع منتخب بلاده وخلال الأشهر الثلاثة المقبلة سيتم تقييم فعالية العلاج لتحديد عملية شفائه".

لكن إذاعة كاتالونيا ذكرت الجمعة أن أغويرو "لن يلعب كرة القدم مرة أخرى بسبب مشكلة خطيرة في القلب".

وردّ نجم مانشستر سيتي الإنكليزي السابق على تويتر ليقول إن الأمر ليس كذلك.

وأكد أغويرو على أنه "إيجابي دائما"، مضيفًا "هناك شائعات تدور ولكني أتبع رأي طبيب النادي وسنرى كيف أنا بعد 90 يومًا".

وترك أغويرو مانشستر سيتي، المتوج معه بـ15 لقبًا، الصيف الماضي عقب مساهمته في تتويج منتخب بلاده بلقب "كوبا أميركا" في تموز/يوليو الماضي.

وعانى أغويرو قبل انتقاله إلى برشلونة في صفقة انتقال حر، من إصابة بفيروس "كوفيد-19".

ولم تكن بداية المغامرة الثانية لأغويرو في الدوري الإسباني، بعد التي خاضها مع أتلتيكو مدريد بين 2006 و2011، موفقة إذ عانى من الإصابة واكتفى بالمشاركة في خمس مباريات وبهدف واحد.
                  


>