الدوري الأميركي: شيكاغو يهزم أتلانتا بعد أربعة أشواط إضافية

AFP

وفي مباراة استضافها أتلانتا الجمعة، سجل لاعبه تراي يونغ 49 نقطة كانت الأعلى أيضاً له في مسيرته، لكنها لم تكن كافية لتجنيب فريقه الخسارة أمام منافس حقق أعلى عدد من النقاط في مباراة واحدة في تاريخه، محطماً رقماً سابقاً يعود إلى آذار/مارس 1984، عندما فاز على بورتلاند 156-155 في مباراة شهدت أيضاً أربعة أشواط إضافية.

ومع 329 نقطة، باتت هذه المباراة الثالثة في تاريخ الدوري الأميركي للمحترفين من حيث مجموع نقاط الفريقين، بعد 370 نقطة (مباراة بين بيستونز وناغتس في كانون الأول/ديسمبر 1983 انتهت بعد ثلاثة أشواط إضافية)، و337 نقطة بين باكس وسبيرز في آذار/مارس 1982.

وشهدت مباراة الأمس ندية كبيرة بين الفريقين، مع تبادلهما السيطرة على أرباعها، إذ أنهى أتلانتا الأول لصالحه 33-26، بينما تفوق شيكاغو في الثاني 31-27، وصنع الفارق في الثالث (38-24)، قبل أن يعود أتلانتا في الربع الأخير وينهيه لصالحه 40-29.

وكان أتلانتا الأقرب لحسم المباراة في وقتها الأصلي، لكن لاعب شيكاغو أوتو بورتر جونيور أفاد من خطأ لتسديد ثلاث رميات حرة قبل النهاية بـ 0,4 ثانية، وتمكن من تسجيلها جميعها، ليجر المباراة للوقت الإضافي.

وكان تراي يونغ قد منح هوكس التقدم بثلاث نقاط (124-121) بمحاولة ناجحة من خارج القوس قبل نهاية الربع الأخير بثانيتين فقط.

وعاد سيناريو الرميات الحرة الثلاث ليصب في صالح شيكاغو في الشوط الإضافي الرابع، وهذه المرة عبر اللاعب الفنلندي الشاب لاوري ماركانن (21 عاماً)، اذ حصل على خطأ أثناء محاولة تسجيل رمية ثلاثية، وسدد بنجاح رمياته الحرة ليمنح فريقه التقدم 162-159 قبل نحو دقيقتين على نهاية الشوط الإضافي الرابع. ولم يفقد شيكاغو التقدم بعد هذه المحاولات.

وكان لافين (23 عاماً) أفضل مسجل في فريقه، وأنهى المباراة بـ47 نقطة مع تسع متابعات وتسع تمريرات حاسمة، بينما ساهم ماركانن بـ31 نقطة و17 متابعة، وأوتو بورتر جونيور بـ31 نقطة و10 متابعات.

في المقابل، كان يونغ أفضل مسجل في المباراة مع 49 نقطة وثماني متابعات و16 تمريرة حاسمة، بفارق كبير عن ثاني أفضل مسجل في صفوف فريقه، وهو الأوكراني أليكس لين مع 24 نقطة وعشر متابعات.

وكان فوز الجمعة الـ18 لشيكاغو هذا الموسم في مقابل 45 خسارة، وهو يحتل المركز 13 في ترتيب المنطقة الشرقية، خلف أتلانتا الذي تلقى خسارته الـ42 في مقابل 21 فوزاً.

وبات متصدر ترتيب المنطقة نفسها، ميلووكي باكس، أول فريق يضمن المشاركة في الأدوار النهائية ("بلاي أوف") لهذا الموسم، بعد فوزه الجمعة على مضيفه لوس أنجليس ليكرز 131-120.

وبات في رصيد ميلووكي 48 فوزاً مقابل 14 خسارة، علماً بأنه حقق الجمعة فوزه السابع توالياً، ولم يتلق سوى خسارة واحدة في آخر 14 مباراة (أمام أورلاندو ماجيك بنتيجة 83-103 في التاسع من شباط/فبراير).

ويدين ميلووكي بفوزه بالأمس إلى لاعبه إريك بليدسو الذي كان أفضل مسجل في صفوفه مع 31 نقطة وتسع متابعات وخمس تمريرات حاسمة.

في المقابل، كان ليبرون جيمس وبراندون إينغرام الأفضل في صفوف ليكرز، اذ سجل الأول 31 نقطة مع سبع متابعات وعشر تمريرات حاسمة، بينما ساهم الثاني بـ31 نقطة وثماني متابعات.

وفرّط ليكرز خلال المباراة بفارق كبير صنعه في الربع الثالث ووصل الى 12 نقطة، قبل أن يعود باكس في الربع الأخير، ليكبد فريق مدينة لوس أنجليس خسارته الـ32 (مقابل 30 فوزا) هذا الموسم.

أما ثاني ترتيب المنطقة الشرقية تورونتو رابتورز، فحقق فوزا صعبا على ضيفه بورتلاند ترايل بلايزرز بنتيجة 119-117.

وفي المباريات الأخرى، فاز بوسطن سلتيكس على واشنطن ويزاردز 107 - 96، وتشارلوت هورنتس على بروكلين نتس 123-112، ولوس أنجليس كليبيرز على ساكرامنتو كينغز 116-109، ونيو أورليانز بيليكانز على فينيكس صنز 130-116.