بوبوف وبوبكا في قفص الاتهام

AFP

وقال بوبوف عضو اللجنة الأولمبية الدولية في بيان رسمي وزعته وكالة "ريا نوفيتسي" الروسية "لم أقم حتى بالتصويت لريو دي جانيرو".

أما بوبكا فكتب على موقع تويتر بأنه "يرفض تماماً جميع المزاعم الكاذبة".

ونقلت الصحف البرازيلية عن حاكم ولاية ريو دي جانيرو السابق سيرجيو كابرال المسجون بتهمة الفساد، بأنه قام بأعمال رشوة من أجل ضمان فوز ريو دي جانيرو بدورة الألعاب الأولمبية الصيفية عام 2016 مشيراً إلى عملية الرشوة جرت بمساعدة الرئيس السابق للاتحاد الدولي لألعاب القوى السنغالي لامين دياك.

وكشف كابرال بأن المبالغ المالية وزعها رجل الأعمال البرازيلي أرثر سواريش وقال في هذا الصدد "أنا واثق من أن سيرغي بوبكا حصل على رشوة...الروسي ألكسندر بوبوف أيضاً".

وأوضح بوبكا بأن دياك "لم يتصل بي إطلاقاً في ما يتعلق بصوتي" مشيراً إلى أن سيتصل به عبر محاميه لتوضيح هذه التهم.

أما بوبوف فأكد بأنه لم يكن إطلاقاً "طرفاً في أي مفاوضات حول هذا الموضوع أو مع الاشخاص الذين ذكرتهم وسائل الاعلام، فأنا لا أعرفهم ولم أتصل به إطلاقاً".

وختم بانه "راغب بالادلاء بأي معلومات" في هذا الخصوص للجنة الأخلاق في اللجنة الأولمبية الدولية ويخطط لرفع دعوى تشهير بحقه في سويسرا.