أولمبياد طوكيو 2020: استقالة موري رئيس اللجنة المنظمة على خلفية تصريحات مسيئة للنساء

AFP

قال موري في اجتماع لمجلس طوكيو 2020 والمجلس التنفيذي عُقد لمناقشة تصريحاته: "تسببت تصريحاتي غير اللائقة بالكثير من الفوضى... أتمنى أن أستقيل من منصب الرئيس اعتباراً من اليوم".

وتابع: "الأهم أن تُقام الالعاب الأولمبية بدءاً من تموز/يوليو، لا يجب أن تصبح القضية أن يكون تواجدي هو العائق لفعل ذلك".

ويحوم الشك حول هوية الشخص الذي سيخلف موري في منصبه الرفيع، علماً أنّ الأخير كان اختار شخصية رياضية سابقة وإدارية معروفة لخلافته هو سابورو كوابوتشي (84 عاماً).

وبدا أنّ عملية تبادل السلطة باتت محسومة، حيث أجرى كوابوتشي لاعب كرة القدم السابق العديد من المقابلات لوسائل إعلام محلية تحدث خلالها عن الخطط التي يريد بداية تنفيذها في عمله الجديد.
لكن سرعان ما تصاعدت الأصوات المعارضة لهذا الاختيار، منددة بهيمنة موري على ما يحصل وإمساكه بزمام الأمور بالرغم من استقالته.

وأفادت صحيفة "أساهي شيمبون" الجمعة صباحاً أنّه "داخل اللجنة المنظمة، هناك بعض الأصوات التي تعبر عن قلقها".

وتصدرت التصحريات والتغريدات المعارضة لتعيين كوابوتشي موقع "تويتر" في اليابان، في وقت أصرت وزيرة الدولة لدورة طوكيو الأولمبية سايكو هاشيموتو بأنّه "لم يتم حسم أي شيء".

وتأتي استقالة موري (83 عاماً) بعد أسبوع من إثارته لحفيظة الكثيرين ودفع بمئات المتطوعين إلى الانسحاب بعدما قال إنّ النساء يتحدثن كثيراً في الاجتماعات.
 


>