أوساكا تختار الجنسية اليابانية في أولمبياد طوكيو

Reuters


وقالت أوساكا المولودة من أم يابانية وأب من هايتي، للقناة إنها أكملت الخطوات الإدارية للحصول على الجنسية اليابانية قبل عيد ميلادها الأسبوع المقبل.

وتفرض القوانين اليابانية على أي مواطن يملك جنسية ثانية مع اليابانية اختيار واحدة منهما قبل بلوغه الثانية والعشرين، وبالتالي قررت التخلي عن جنسيتها الأميركية.

وقالت حاملة لقب بطولتين في الغراند سلام خلال مقابلة في طوكيو "تمثيل اليابان في الألعاب الأولمبية يمنحني شعورا جميلا".

وتابعت "أعتقد أنني سأكون قادرة على توظيف المزيد من مشاعري باللعب من أجل فخر البلاد".

وبرغم خشيتها من التوقعات الزائدة قالت أوساكا إنها ستحاول نيل الذهبية.

وتعد أوساكا شخصية رياضية شهيرة تطاردها شركات الإعلانات في اليابان وتتابع وسائل الإعلام تفاصيل مشاركاتها، خصوصا عندما تكون متواجدة في البلاد.

لكنها واجهت مشكلات حول جذورها المزدوجة في دولة متجانسة عنصريا إلى حد ما، فضلا عن التدقيق في عدم اتقانها الجيد للغة اليابانية، فيما يرى آخرون أن هذا الأمر يعزز سحرها. ويمكن أن يواجه الأطفال المختلطون إجحافا في اليابان، برغم التغير الحاصل في تفكير الجيل الجديد.

وأصبحت أوساكا أول يابانية تفوز في بطولة كبرى العام الماضي بعد فوزها على الأميركية سيرينا وليامس في نهائي فلاشينغ ميدوز.