الأميركي كولمان سيستأنف قرار إيقافه لعامين

Reuters

وأعلنت وحدة النزاهة في الاتحاد الدولي لألعاب القوى الثلاثاء، إيقاف كولمان لسنتين.

وكانت وحدة النزاهة وهي ذراع الاتحاد الدولي لألعاب القوى المعنية بالمنشطات، أوقفت كولمان بطل العالم في سباق 100م في النسخة الأخيرة التي أقيمت في الدوحة عام 2019، بصورة مؤقتة عن المشاركة في أي مسابقة أو نشاط في حزيران/يونيو الماضي لخرقه قوانين مكافحة المنشطات في ما يخص مكان تواجده وتغيبه عن الاختبارات المفاجئة لثلاث مرات توالياً في غضون عام واحد، وكانت في تواريخ 16 كانون الثاني/يناير، و26 نيسان/أبريل و9 كانون الأول/ديسمبر 2019.

وتبدأ العقوبة مع مفعول رجعي من تاريخ 14 أيار/مايو 2020 وتنتهي في 13 أيار/مايو 2022، أي أنه سيغيب عن الألعاب الأولمبية المقبلة المقررة في طوكيو صيف عام 2021، لكنه قد يشارك في بطولة العالم المقررة في يوجين الأميركية صيف 2022.

وكتب هادسون في تغريدة من حساب شركة "أتش أس آي" التي تدير أعمال العداء إن "قرار المحكمة التأديبية المنشأة بموجب قواعد ألعاب القوى العالمية مؤسف، وسيتم استئنافه على الفور أمام محكمة التحكيم الرياضية".

وأضاف أنه "ليس لدى السيد كولمان أي شيء آخر يقوله حتى يحين الوقت الذي يمكن فيه الاستماع إلى القضية في محكمة الاختصاص".

وكان كولمان (24 عاما) قد نجا العام الماضي من الإبعاد عن مونديال الدوحة 2019 لمخالفته القوانين ثلاث مرات في 2018 و2019، إذ نجح في تقليصها إلى محاولتين فاشلتين.

ويسيطر كولمان على السباق الأسرع منذ اعتزال الجامايكي الأسطورة اوساين بولت عام 2017، وقد فاز الأميركي بسباق 100م في مونديال الدوحة 2019 بالإضافة الى ذهبية سباق التتابع 4 مرات 100م، ويحمل الرقم القياسي العالمي في سباق 60 م داخل قاعة بتوقيت 6.34 ثوان.

ويملك كولمان 30 يوما لاستئناف قرار وحدة النزاهة.

ويخضع رياضيو النخبة في جميع مسابقات ألعاب القوى الى واجبات صارمة لتحديد أماكن تواجدهم (العنوان، المعسكرات، التدريبات، المنافسات)، مع ضرورة وضع جدول زمني بتحديد الساعة والمكان من أجل الخضوع لفحص مفاجئ عن المنشطات.
 
وإذا تخلف أي رياضي عن القيام بهذه الواجبات ثلاث مرات في مدى عام واحد، فإنه يواجه عقوبة الإيقاف لمدة سنتين.