إلغاء ماراتون بوسطن بسبب فيروس كورونا

Reuters

أعلن منظمو ماراتون بوسطن وعمدة المدينة الخميس أن نسخة 2020 التي تم تأجيلها من 20 نيسان/أبريل الى 14 أيلول/سبتمبر بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، قد ألغيت نهائيا وسيُستعاض عنها بسباق افتراضي.

وقال عمدة بوسطن مارتن وولش على تويتر "جمعية بوسطن الرياضية، بمساهمتنا ودعمنا، ارتأت أن استضافة النسخة الـ124 من ماراتون بوسطن هذا العام غير ممكنة لأسباب تتعلق بالصحة العامة".

وأفاد "لا توجد طريقة للحفاظ على شكل السباق التقليدي دون حضور أعداد كبيرة من الناس"، مضيفا "في حين أن هدفنا وأملنا كانا احتواء الفيروس وإنعاش اقتصادنا، فإن تنظيم هذا النوع من الأحداث لن يكون مسؤولا ولا واقعيا في 14 أيلول/سبتمبر أو في أي وقت من هذا العام".

ومن جهته، قال مدير السباق توم غريلك "إن أولويتنا القصوى هي الحفاظ على صحة المجتمع، وكذلك صحة موظفينا، المشاركين، المتطوعين، المتفرجين والمشجعين".

وبعد أن عجزت الحربان العالميتان الأولى والثانية والأزمات والتوترات الداخلية أو حتى الظروف المناخية القاسية في بعض الأحيان عن تعطيله، جاء عدو خفي مثل فيروس "كوفيد-19" وتسبب بإلغاء أقدم ماراتون في العالم (انطلق عام 1897).

وقرر المنظمون الاستعاضة عن الماراتون الفعلي بآخر افتراضي يُقام بين 7 و14 أيلول/سبتمبر بحسب ما أعلنوا على الموقع الرسمي، كاشفين عن "سلسلة من الأحداث والأنشطة الافتراضية طوال أسبوع الماراتون في أيلول/سبتمبر".

وتم الحفاظ على موعد سباقي الماراتون الرئيسيين الآخرين المقررين في الولايات المتحدة في وقت لاحق من هذا العام، وهما شيكاغو في 11 تشرين الأول/أكتوبر، ونيويورك في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر.

 وأشارت جمعية بوسطن الرياضية إلى أن على المشاركين في الماراتون "الافتراضي" إكمال مسافة 42,195 كلم خلال الساعات الست المسموح بها، وأن يقدموا دليلا على توقيتهم للتحقق من أدائهم.