هل يغرّد سان جيرمان وحيداً أيضاً في الموسم الجديد؟

PSG Websites

وكان فريق العاصمة حسم اللقب بفارق 8 نقاط عن أقرب منافسيه ليون لكن الأخير صمد في وجهه حتى الرمق الأخير، لكن الأمور تبدو مختلفة عشية انطلاق موسم 2015-2016، خصوصاً بأن تشكيلة سان جيرمان أصبحت أكثر قوة من التشكيلة التي أحرزت جميع الألقاب المحلية الموسم الماضي (الدوري والكأس وكأس الرابطة).

ومن المنتظر أن يعلن الفريق الباريسي عن قدوم الجناح الأرجنتيني انخل دي ماريا في الساعات القليلة المقبلة وهو الذي سيخضع اليوم لفحص طبي في مستشفى اسبيتار في الدوحة، بالإضافة إلى تعاقده مع حارس اينتراخت فرانكفورت كيفن تراب ولاعب الوسط بنجامين اسطنبولي من توتنهام.

وقال مدرب باريس سان جيرمان لوران بلان: "كل سنة تتزايد المتطلبات. نحاول تحسين مستوى الفريق لكن الأمور ليست سهلة لأننا نتنافس على ضم أفضل اللاعبين مع نخبة الأندية الأوروبية والتي لا تقل شأناً من ناحية الموارد المادية أو من الناحية التاريخية".

لكن الواقع يشير إلى أن أياً من الأندية الفرنسية لا تستطيع مجاراة سان جيرمان من ناحية القدرة الشرائية وإن كان ليون الأقرب إلى ذلك.

نجح ليون في احتلال المركز الثاني في نهاية الموسم الماضي والعودة للمشاركة في دوري أبطال أوروبا بعد غياب أربع سنوات وسيفتتح ملعبه الجديد في مطلع عام 2016.

واحتفظ ليون بأفضل لاعبيه حيث سيبقى صانع ألعابه نبيل فقير في صفوفه بالإضافة إلى هداف الدوري الموسم الماضي برصيد 27 هدفاً الكسندر لاكازيت، بيد أن نتائج الفريق في مبارياته التجريبية لا تبشر بالخير.

فقد سقط بسداسية أمام أرسنال في كأس ملعب الإمارات الأسبوع الماضي، ثم 1-2 أمام فولسبورغ الألماني في المسابقة ذاتها، وصفر-2 أمام سان جيرمان بالذات في كأس الأبطال التي أقيمت في مونتريال الكندية.

وكشف رئيس النادي جان ميشال أولاس: "نملك ميزانية تقدر بـ170 مليون يورو هذا العام. لقد استثمرنا 450 مليون يورو في الملعب الجديد وقد قمنا بذلك من أجل إحراز الألقاب ومنافسة باريس سان جيرمان".

واقع مادي مظلم

وتبدو الأمور مظلمة لباقي الأندية لأنها تعيش واقعاً مادياً لا تحسد عليه وعلى سبيل المثال، لا يستطيع فريق مثل مرسيليا الذي يملك شعبية هائلة وملعباً يتسع لحوالي 60 ألف متفرج في منافسة أندية مؤخرة الترتيب في الدوري الإنكليزي الممتاز من الناحية المادية.

وخسر مرسيليا جهود أبرز لاعبيه وعلى راسهم ديميتري بايت واندريه بيار جينياك واندريه ايوو وجانيلي ايمبولا لكنه احتفظ بخدماته مدربه اللغز الأرجنتيني مارسيلو بييلسا الذي لجأ إلى صفقتين غريبتين تمثلت الأولى بالتعاقد مع لاسانا ديارا الغائب عن الملاعب منذ فترة، وابو ديابي الذي خاض حفنة من المباريات في المواسم الخمسة الأخيرة بداعي الإصابات المتكررة في صفوف ارسنال.

وسيكون هيرفيه رينار الذي قاد زامبيا إلى إحراز كأس الأمم الإفريقية قبل ثلاث سنوات مدرباً لليل الذي فقد بدوره العديد من اللاعبين الذين انضموا إلى أندية إنكليزية.

فقد خسر جهود ايدريسيا غيي لمصلحة أستون فيلا الذي تعاقد أيضاً مع جوردان ايوو من لوريان وجوردان امافي من نيس وجوردان فيرتوت من نانت مقابل مبلغ ضخم فاق 40 مليون يورو.

واضطر موناكو إلى التخلي أيضاً عن لاعبيه جوفري كوندوغبيا وفيريرا كاراسكو إلى انترميلان الإيطالي واتلتيكو مدريد الإسباني على التوالي، في حين حصل على خدمات المهاجم الإيطالي المصري الأصل ستيفان الشعراوي من ميلان على سبيل الإعارة.

ولخص رئيس نادي كان جان فرانسوا فورتان واقع الأندية الفرنسية بقوله خصوصاً بعد خسارته لجهود لاعب وسطه نغولو كانتي لمصلحة ليستر سيتي على الرغم من تلقيه عرضاً من مرسيليا: "القوة الشرائية لدى الأندية الإنكليزية تتفوق بكثير على الأندية الفرنسية. كنت أود الاحتفاظ به (كانتي) في الدوري الفرنسي، لكن لأسباب مادية ولمصلحة اللاعب ولمصلحة النادي لم يكن الأمر متاحاً".