ماتورانا وفالديراما ينتقدان أداء "الكافيتيروس"

انتقد فرانسيسكو ماتورانا المدير الفني السابق للمنتخب الكولومبي لكرة القدم وكارلوس فالديراما النجم السابق للفريق أداء المنتخب الكولومبي في بطولة كأس أمم أميركا الجنوبية "كوبا أميركا 2015" المقامة حالياً في تشيلي.

وسقط المنتخب الكولومبي الملقّب "كافيتيروس" بركلات الترجيح في دور الثمانية أمام نظيره الأرجنتيني الذي أكمل مسيرته في البطولة حيث يلتقي في النهائي غداً السبت مع منتخب تشيلي في العاصمة سانتياغو.

وقال ماتورانا خلال مشاركته في حدث دعائي في سانتياغو: "في نهاية المباريات، يشعر اللاعبون بالسعادة ويركضون في الملعب معتبرين أنهم قادرون على المنافسة. إذا كان الأمر هكذا، فإننا مخطئون".

وخاض المنتخب الكولومبي فعاليات هذه البطولة كمرشّح قويّ للفوز باللقب بعدما بلغ دور الثمانية في بطولة كأس العالم 2014 في البرازيل، ولكن الفريق أصاب جماهيره بخيبة الأمل في كوبا أميركا.

وقال فالديراما: "توقّعت من الفريق أكثر كثيراً مما قدّمه في المونديال البرازيلي".

وكان فالديراما لاعباً في المنتخب الكولومبي تحت قيادة ماتورانا حيث كان المنتخب الأفضل في تاريخ كولومبيا لحين ظهور لاعبي الجيل الحالي للفريق.

وقال فالديراما إن حارس المرمى ديفيد أوسبينا كان أفضل عناصر الفريق في البطولة الحالية مشيراً إلى أنه أنقذ الفريق كثيراً في مواجهة المنتخب الأرجنتيني بدور الثمانية حيث كان المنافس أكثر تفوّقاً فيما لم يصل لاعبو كولومبيا إلى مرمى الأرجنتين على مدار 70 دقيقة.

وقال فالديراما: "لعب المنتخب الكولومبي بشكل متواضع. يجب أن نعترف بهذا ونتقبل الهزيمة ونستعيد اتزاننا كمجموعة. توقف المنتخب الكولومبي عن اللعب وشعر بالقلق من منافسيه. كان هذا هو الفارق بين مسيرة الفريق في مونديال البرازيل ومسيرته في كوبا أميركا حيث خشي منافسيه بشكل أكبر".

وأعرب فالديراما عن قلقه من عدم تأهّل المنتخب الكولومبي إلى مونديال 2018 في روسيا إذا واصل اللعب بنفس المستوى المتواضع خلال التصفيات.

 

أخبار متعلقة

بالفيديو والصور – كوبا أميركا: ركلات الترجيح توصل الأرجنتين لنصف النهائي

فالكاو يحوّل تركيز رفاقه إلى تصفيات المونديال

بيكرمان يتعامل بواقعية بعد الهزيمة أمام الأرجنتين