قمّة واعدة بين العين والأهلي

وتفتتح المرحلة الخميس بمباراتي دبا الفجيرة مع الإمارات، وبني ياس مع النصر، وتستكمل الجمعة فيلتقي الوحدة مع الظفرة، والشارقة مع الوصل، ويلعب السبت أيضاً الشباب مع الفجيرة، والجزيرة مع الشعب.

وأصبحت مباريات العين والأهلي القمّة الأهم في كرة القدم الإماراتية خلال السنوات الأخيرة، حيث تعجّ صفوف الفريقين بنخبة اللاعبين المحليين والأجانب، كما أن هيمنتهما على معظم البطولات المتاحة جعلت من منافستهما تحمل نكهة مميزة.

وتعدّ مواجهة السبت الأكثر إثارة بين الفريقين في السنوات الأخيرة بسبب مكانهما في الترتيب الذي يتصدّره العين برصيد 22 نقطة بفارق نقطة واحدة عن الأهلي الذي لعب مباراتين أقل.

وسيكون أيّ تعثّر للعين ضربة موجعة له في حملة الدفاع عن لقبه كونه سيتنازل أولاً عن الصدارة لصالح الأهلي، ويسمح ثانياً للأخير أن يزيد الفارق من خلال مباراتيه المؤجّلتين أمام الإمارات والوصل، لذلك فإن صاحب الأرض لا يملك إلا خيار الفوز السبت وسيقاتل من أجل تحقيق ذلك.

ويعتمد العين على نتائجه المميزة عندما يلعب على أرضه حيث لم يخسر في آخر 19 مباراة خاضها في الدوري على ملعب هزاع بن زايد، ومن المفارقات أن آخر هزيمة له في ملعبه تعود إلى 23 آذار/مارس عام 2014 عندما سقط أمام الأهلي بالذات (2-3).

وقدّم العين عرضاً كبيراً في الجولة الماضية في طريقه لهزيمة النصر الثالث بثلاثية نظيفة في مباراة تألق فيها بشكل لافت الشقيقان عمر عبد الرحمن ومحمد عبد الرحمن اللذان سيكونان نقطة الثقل في تشكيلة المدرّب الكرواتي زلاتكو داليتش المتوقّع أن يمنح الثقة مجدّداً لسعيد الكثيري في خط الهجوم.

وأكّد داليتش أن الكثيري أصبح المهاجم الأول في العين حالياً بعدما استفاد من غياب النيجيري إيمانويل ايمينيكي عن آخر مباراتين بسبب الإصابة، وهو بالفعل كان عند حسن ظنّ مدرّبه وفرض نفسه بقوّة فسجّل هدفين أمام بني ياس والنصر.

واستبعد داليتش الجناح الهولندي راين بابل من حساباته في آخر مباراتين لأسباب فنية وأبقاه على مقاعد الاحتياط، بعكس اتكاله المطلق على ثنائي الوسط البرازيلي فيليبي باستوس والكوري الجنوبي لي ميونغ بعدما لعبا دوراً مهماً في انتصارات الفريق هذا الموسم ومنحا قوّة لخط الدفاع الأفضل في الدوري حتى الآن، حيث لم تدخل شباك الحارس الدولي خالد عيسى سوى 6 أهداف.

وسيكون عيسى وخط دفاع العين في اختبار حقيقي مع هجوم الأهلي الأفضل برصيد 24 هدفاً في 7 مباريات فقط، منهم 9 للبرازيلي رودريغو ليما ثاني ترتيب الهدافين و5 لكلّ من مواطنه إيفرتون ريبيرو واسماعيل الحمادي.

ويملك الأهلي الذي حقّق 7 انتصارات متتالية ليعادل رقمه القياسي الذي كان حقّقه موسم 2013-2014 خيارات كثيرة في كل الخطوط بوجود أحمد خليل الحائز مؤخّراً على جائزة أفضل لاعب في آسيا، والسنغالي موسى سو والخماسي الدولي حبيب الفردان وماجد حسن وعبد العزيز صنقور وعبد العزيز هيكل ووليد عباس.

ويريد النصر الثالث (18 نقطة) تعويض خسارته الكبيرة أمام العين عندما يحلّ ضيفاً على بني ياس الخامس (13 نقطة)، في حين يتطلع الوصل الرابع (15 نقطة) لمتابعة عروضه القوية على حساب مضيفه الشارقة الثالث عشر (5 نقاط).

وستكون الفرصة سانحة أمام الجزيرة العاشر للخروج من مأزقه وتحقيق فوزه الأول بعد 6 مباريات لم يعرف فيها طعم الانتصار عندما يستضيف الشعب الأخير.

ويستضيف الوحدة السادس الظفرة الثاني عشر في أول مباراة يخوضها الأخير تحت قيادة مدرّبه الجديد السوري محمد قويض الذي حلّ بديلاً للفرنسي لوران بانيد المقال من منصبه الأحد الماضي بسبب سوء النتائج.

ويلعب الإمارات مع دبا الفجيرة، والشباب مع الفجيرة.


>