"بي بي سي" تتهم مدرب نيجيري بتلقيه رشوة

AFP

رد النيجيري ساليسو يوسف، مساعد مدرب الألماني لمنتخب نيجيريا غرنوت روهر، على الاتهامات التي وجهت إليه بالفساد الثلاثاء، بعدما عرضت شبكة "بي بي سي" البريطانية فيلماً مصوراً يظهره وهو يتلقى الأموال قبل بطولة أمم أفريقيا للمحليين 2018، مؤكداً بأنها "هدية".

ودافع يوسف الذي كان المدرب الأول لمنتخب بلاده في كأس أمم افريقيا للمحليين، عن نفسه في رسالة وجهها الى "بي بي سي" نشرتها لاحقاً وجاء فيها "لقد قبلت مبلغ 750 دولاراً من قبل أحد الوكلاء، فقط كمجرد هدية رمزية لا قيمة لها وليس من أجل الدفع إلى الملعب باللاعبين اللذين يمثلهما الوكيلين".

وكانت المحطة البريطانية نشرت في وقت سابق فيديو يظهر يوسف وهو يقبض المال بعد حديث مع صحافيين ادعيا أنهما وكيلا لاعبين لم يتم الإفصاح عن هويتهما.

وجاء في التقرير أن الوكيلين وعدا المدرب النيجيري بالحصول على نسبة 15 بالمئة من قيمة انتقال محتمل في حال جذبت بطولة أمم أفريقيا الأنظار إلى اللاعبين وتم التعاقد معهما واللعب في ناد أفضل.

ونفى يوسف هذه الاتهامات، موضحاً "أذكر أني أجبت بصراحة أنه في حال أهلية اللاعبين المذكورين للانضمام إلى المنتخب عند اختيار الأسماء، فسيتم اختيارهما".

وبانتظار المزيد من التفاصيل لم يصدر أي رد رسمي من قبل الاتحاد النيجيري لكرة القدم على هذه الاتهامات.

ووفقا لـ"بي بي سي" فان المبلغ الذي تلقاه يوسف هو 1000 دولار (850 يورو)، علماً أن الفيديو المصور يدخل ضمن حملة واسعة من قبل الصحافي الاستقصائي الغاني أنس أرمياو أنس، والذي كان كشف العديد من الفضائح السياسية والرياضية، أبرزها مؤخراً الفضيحة التي أدت إلى استقالة رئيس الاتحاد الغاني لكرة القدم كويسي نيانتاكي المتهم بقبول رشى بملايين الدولارات.