بالفيديو والصور - 10 حقائق عن مدربي دوري أبطال أوروبا

beIN SPORTS

محمد أنور قلمامي

لطالما كانت صفحات مدونة دوري أبطال أوروبا مليئةً بالأرقام والأحداث الملفتة التي أثثتها شخصيات تاريخية كتبت أسماءها بحروف من ذهب على مرّ العصور.

ومن بين العناصر الفاعلة في كتابة تاريخ ديوان "ذات الأذنين" مدربون تداولوا على الإشراف على حظوظ الأندية الأوروبية و بصموا على إنجازات رسخت في أذهان متابعي "الساحرة المستديرة".

وسنتطرق خلال هذا المقال إلى بعض الحقائق التي تخص مهندسي الخطط الفنية لأبرز الفرق المتأهلة إلى مرحلة المجموعات لحساب النسخة الحادية والستين من منافسات أمجد الكؤوس الأوروبية والرابعة والعشرين تحت مسمّى دوري أبطال أوروبا.

وفيما يلي أبرز 10 حقائق عن مدربي الفرق المتأهلة إلى دور المجموعات:

- يعدّ المدير الفني لنادي شاختار دونيتسك الأوكراني، الروماني ميرتشا لوتشيسكو المدرب الأكبر سناً (70 عاماً) ضمن لائحة مدربي الفرق المتواجدة في دور المجموعات لحساب دوري أبطال أوروبا.

- يعتبر البرتغالي أندريه فياش بواش، المدير الفني لنادي زينيت سان بيتيرسبورغ الروسي المدرب الأصغر سناً (37 عاماً) ضمن قائمة مدربي دور المجموعات لحساب أمجد الكؤوس الأوروبية.

- الفرنسي آرسين فينغر يتصدّر لائحة المدربين الأكثر خوضاً لمباريات دوري الأبطال برصيد 187 مباراة، منها 17 مع موناكو الفرنسي و170 مع آرسنال فريقه الحالي، بين نظرائه في النسخة الحالية.

- أشرف الإسباني رافاييل بينيتيز على حظوظ ستة فرق (فالنسيا وريال مدريد الإسبانيين وليفربول وتشيلسي الإنكليزيين وإنتر ميلان ونابولي الإيطاليين) ضمن منافسات المسابقة الأم وهو الرقم الأعلى بين نظرائه في النسخة الحالية.

- نالت البرتغال وإسبانيا نصيب الأسد على مستوى عدد المدربين المشرفين على حظوظ الأندية المتأهلة إلى دور المجموعات (5) في حين حلّت فرنسا ثانيةً برصيد 4 مدربين تلتها ألمانيا بثلاثة مدربين.

- يملك مدرب باريس سان جيرمان لوران بلان سجلاً ثرياً إذ توّج بعديد الألقاب المهمّة كلاعب أبرزها لقبا كأس العالم (1998) وبطولة الأمم الأوروبية (2000) كما ظفر بكل الألقاب الممكنة كمدرب على الساحة الفرنسية مع الفريق الباريسي (الدوري والكأس وكأس الرابطة وكأس الأبطال المحلية).

- توّج خمسة مدربين فقط من من بين نظرائهم المتواجدين ضمن منافسات دور المجموعات بلقب دوري أبطال أوروبا وهم على التوالي لويس فان غال (1994-1995/أياكس أمستردام الهولندي) ورافاييل بينيتيز (2004-2005/ليفربول الإنكليزي) وجوزيه مورينيو (بورتو البرتغالي 2003-2004 وإنتر ميلان الإيطالي 2009-2010) وجوسيب غوارديولا (2008-2009 و2010-2011 مع برشلونة الإسباني) ولويس إنريكي (2014-2015/برشلونة الإسباني).

- ظفر الإسباني جوسيب غوارديولا بلقب أمجد الكؤوس الأوروبية كلاعب وكمدرب إذ توّج بطلاً للمسابقة القارية (كأس الأندية البطلة آنذاك) عندما كان لاعباً في برشلونة عام 1992 على حساب سامبدوريا الإيطالي (1-0) كما تربّع على عرش كرة القدم الأوروبية من بوابة المدير الفني مع الفريق الكاتالوني في مناسبتين (2008-2009) و(2010-2011).

- 17 هو عدد الأندية التي يشرف عليها مدربون من نفس الجنسية (محليون) في دور المجموعات لحساب دوري الأبطال.

- يعد أتلتيكو مدريد الإسباني ومانشستر سيتي الإنكليزي الفريقان الوحيدان الذين يعوّلان على خدمات مدربين من خارج القارة العجوز إذ يدرّب الأول الأرجنتيني دييغو سيميوني في حين يشرف على حظوظ الأخير التشيلي مانويل بيليغريني.