بالفيديو - ليبرتادوريس: ريفر ملكاً بعد 19 عاماً من الترقّب

Getty Images

توّج ريفر بلايت الأرجنتيني بلقب بطل كأس ليبرتادوريس لأندية أميركا الجنوبية في كرة القدم للمرة الأولى منذ 19 عاماً وذلك باكتساحه ضيفه تيغريس المكسيكي 3-0 الأربعاء في إياب الدور النهائي.

وكان الفريق الأرجنتيني الذي يعود تتويجه الأخير في المسابقة إلى عام 1996 حين تغلّب على أميركا دي كالي الكولومبي، أنهى لقاء الذهاب بالتعادل السلبي ثم استفاد الأربعاء على ملعبه "مونومنتال" من مؤازرة 62 ألف متفرج لكي يكتسح ضيفه المكسيكي ويحرز لقبه الثالث في المسابقة التي توّج بطلاً لها عام 1986 أيضاً (خسر أيضاً نهائي 1966 و1976).

وانتظر ريفر بلايت، الذي خالف التوقعات في بطولة هذا العام خصوصاً أنّه كان صاحب أسوأ سجلّ بين الفرق الـ16 التي تخطّت دور المجموعات، حتى الدقيقة 45 ليفتتح التسجيل بعد كرة عرضية من الظهير الأيسر ليونيل فانغيوني وصلت إلى لوكاس الاريو الذي حوّلها برأسه في الشباك وجعل تيغريس يدفع ثمن الفرص التي أهدرها في الشوط الأول خصوصاً تلك التي حصل عليها في الدقيقة 23 عبر مهاجمه الفرنسي أندريه بيار جينياك الذي وجد نفسه بمواجهة المرمى لكنه لم يتمكّن من وضع الكرة في الشباك.

وفي بداية الشوط الثاني حاول تيغريس، الذي لعب دوراً حاسماً في وصول ريفر بلايت إلى الأدوار الإقصائية بعد فوزه على خوان أوريتش البيروفي (5-4) في الجولة الأخيرة من دور المجموعات (كان الفريقان ضمن المجموعة ذاتها في الدور الأول)، إدراك التعادل وحصل على فرصة لتحقيق مبتغاه عبر جينياك أيضاً لكن مهاجم مرسيليا السابق أطاح بالكرة فوق العارضة.

 وبقيت النتيجة على حالها حتى ربع الساعة الأخير عندما حصل الأوروغوياني كارلوس سانشيز على ركلة جزاء تسبّب بها خافيير أوكوينو انبرى لها بنفسه (75).

 قبل أن يوجّه راميو فيونيس موري الضربة القاضية لآمال تيغريس بالعودة إلى اللقاء ومحاولة أن يصبح أول فريق من خارج أميركا الجنوبية يتوّج باللقب، وذلك بتسجيله الهدف الثالث من كرة رأسية إثر ركلة ركنية ليوناردو بيسكوليتشي (79).

وبهذا التتويج، أكّد ريفر بلايت بقيادة المدرب الشاب مارسيلو غاياردو (39 عاماً)، لاعب موناكو وباريس سان جيرمان الفرنسيين سابقاً والذي وصل إلى "لوس ميليوناريس" عام 2014، أنّه عاد ليكون بين الكبار بعد أربعة أعوام على هبوطه إلى الدرجة الثانية خصوصاً أنّه توّج العام الماضي بلقب "كوبا سودا أميريكانا" التي تعتبر المسابقة القارية الثانية من حيث الأهمية، ثم بكأس السوبر في كانون الثاني/يناير الماضي.

وقد خلف ريفر بلايت مواطنه سان لورنزو في رفع الكأس، معزّزاً موقع بلاده في الصدارة من حيث عدد الألقاب إذ رفع رصيدها إلى 24 لقباً من أصل 33 نهائياً، مقابل 17 للبرازيل و8 للأوروغواي.

ويتصدّر إنديبندينتي الأرجنتيني ترتيب أكثر الفرق تتويجاً باللقب (7 مرات لكنّ آخرها يعود إلى 1984) أمام مواطنه بوكا جونيورز (6 آخرها عام 2007) وبينارول الأوروغوياني (5 آخرها عام 1987) وإستوديانتيس الأرجنتيني (4 آخرها عام 2009) ثم أولمبيا الباراغوياني وناسيونال الأوروغوياني وساو باولو البرازيلي وريفر بلايت وسانتوس البرازيلي (لكلّ منها ثلاثة ألقاب).

وسيمثّل ريفر بلايت أميركا الجنوبية في كأس العالم للأندية المقرّرة أواخر العام الحالي في اليابان.