دورة تورونتو: انسحاب أوساكا وخروج رادوكانو

AFP

انسحبت اليابانية ناومي أوساكا، المتوجة بأربعة ألقاب كبرى، من مباراتها في الدور الأول من دورة تورونتو للألف نقطة في كرة المضرب بسبب آلام في ظهرها، فيما ودّعت البريطانية إيما رادوكانو من الدور نفسه، في انتكاسة للاعبتين توجتا ببطولة الولايات المتحدة المفتوحة التي تنطلق نهاية الشهر الحالي، في يوم شهد إشادة بسيرينا وليامس التي أعلنت بدء "العد التنازلي" لاعتزالها.

وكانت أوساكا متأخرة 7-6 (7-4) و3-0 أمام الإستونية كايا كانيبي عندما قررت الانسحاب باكية بسبب آلام في ظهرها.

قالت بعد الخسارة "شعرت بآلام في ظهري منذ بداية المباراة ورغم أنني حاولت الاستمرار والتحامل، لم أكن قادرة اليوم...أريد أن أثني على كايا لأنها لعبت جيدًا".

وخرجت رادوكانو، حاملة لقب فلاشيغ ميدوز العام الماضي، من الدور الأول أيضًا بسقوطها أمام الإيطالية كاميلا جورجي 7-6 (7-0)، 6-2.

وقالت البريطانية "كانت مباراة جيدة حقًا، كي أكون صريحة. المستوى كان عاليًا جدًا، لاسيما في المجموعة الأولى...كاميلا منافسة رائعة، فازت بهذه الدورة العام الماضي. ربما عليّ أن أتعامل بطريقة أفضل مع اللاعبات اللواتي يلعبن بأسلوب سريع مثلها".

وأشادت رادوكانو بوليامس التي أعلنت الثلاثاء أنها ستعتزل اللعبة بعد بطولة الولايات المتحدة المفتوحة "هي حتمًا غيّرت كرة المضرب. لم يسيطر أحد مثلها في تنس السيدات". 

وتابعت "مسيرتها مذهلة. لقد حققت الكثير، وأن نراها تنافس في الولايات المتحدة المفتوحة هو أمر مُلهم. تستمر في اللعب لأنها تحب هذه الرياضة. هذه الاستمرارية في المسيرة هي أمر تطمح الكثير من اللاعبات إلى تحقيقه، بمن فيهن أنا".

من جهتها، أكدت الأميركية كوكو غوف بعد تأهلها إلى الدور الثاني على حساب مواطنتها ماديسون برنغل 6-1، 6-3 أنها تأمل في أن تواجه مثالها الأعلى قبل الاعتزال.

قالت "كبرت وأنا أشاهدها، هي سبب ممارستي كرة المضرب (...) أنا حزينة قليلا لأني أردت دائمًا أن ألعب ضدها. لذا آمل أن توقعني القرعة معها في سينسيناتي أو الولايات المتحدة أو حتى هنا. هذا أحد أهدافي".

وتابعت عن المتوجة بـ23 لقبًا كبيرًا "الإرث الذي تركته خلال مسيرتها في التنس هو شيء لا أعتقد أن أي لاعبة أخرى يمكن أن تلمسه. إنه شيء يمكن أن يلهم العديد من الأجيال"، مضيفة "كنت أعلم أن هذا اليوم سيأتي في النهاية. لم أكن أعرف ما إذا سيكون في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة هذه أو القادمة. ليست أخبارًا صادمة حقًا ولكنها تكاد تكون صادمة ... هي تلعب منذ الأزل، طوال حياتي".
 


>