كورونا "يخنق" الأرجنتيني دي ماريا

Reuters

وعلى عكس عدد من زملائه في الفريق الذين ينحدرون من قارة أميركا الجنوبية على غرار البرازيليين نيمار وتياغو سيلفا والأوروغواياني إدينسون كافاني والكوستاريكي كيلور نافاس، ارتأى دي ماريا البقاء في فرنسا خلال فترة الحجر.

قرار المكوث في باريس بدأ يؤثر على نفسية اللاعب ومعنوياته وحتى الجو العام داخل منزله على ما يبدو، حيث قالت زوجته في برنامج "تيلي فوت" المعروف واصفة الوضع المعيشي اليومي لنجم التانغو: "أنا مع الفتيات طوال الصباح لأنهن يتابعن تعليمهن عن بعد عبر الإنترنت".

وأضافت: "أتركه (دي ماريا) لبرهة من الوقت معهم في فترة ما بعد الظهر، هو لم يعد يتحمل هذا الوضع. غير أنّ الأمر الوحيد الذي يمكننا القيام به هو البقاء داخل المنزل حتى ينتهي هذا الكابوس بأسرع وقت".

وفي وقت سابق، تحدث دي ماريا (٣٢ عاماً) عن هذا الوضع الذي فرضه انتشار الوباء واصفاً إياه بأنه لحظة "جنونية تمامًا".

وتابع: "نحن في عزلة. نعيش داخل المنزل منذ ١٤ يومًا، ومرت ١٢ يوماً منذ أن أعلن رئيس الجمهورية (إيمانويل ماكرون) الحجر الصحي. لقد خرجنا مرة واحدة فقط إلى المحلات التجارية (سوبر ماركت). نحاول البقاء في المنزل قدر الإمكان حتى لا يقبض علينا (الفيروس). لدينا بنات صغار جدا. إنّ الوضع مخيف".

وتمّ تمديد فترة الحجر الصحي من قبل الدولة الفرنسية حتى ١٥ نيسان/أبريل المقبل، ومن المنتظر أن يقع التمديد مجدداً في ظل استبعاد حل قريب لهذا الوضع الصحي العالمي المتأزم.