رابطة الدوري الفرنسي تحدد مواعيد المباريات المؤجلة

AFP

أعلنت رابطة الدوري الفرنسي لكرة القدم الجمعة أن المباريات الست من المرحلة السابعة عشرة التي كانت مقررة نهاية الأسبوع الحالي وتأجلت بطلب من السلطات المحلية بسبب الاضطرابات التي تشهدها مناطق عدة على خلفية احتجاجات أصحاب "السترات الصفراء"، ستقام في 15 و16 كانون الثاني/يناير المقبل.

وأوضحت الرابطة في بيان لها أن "مباراتي موناكو مع نيس، وسانت إتيان مع مرسيليا ستقامان الأربعاء 16 كانون الثاني/يناير في توقيت سيتم تحديده لاحقا بسبب برمجة مباراة مرسيليا مع موناكو الأحد 13 كانون الثاني/يناير".

وأضافت أن المباريات الأربع الأخرى، أي باريس سان جيرمان - مونبلييه، أنجيه - بوردو، نيم - نانت وتولوز - ليون "ستقام في 15 أو 16 كانون الثاني/يناير بعد مفاوضات مع الناقلين الرسميين للدوري الفرنسي".

وكانت رابطة الدوري أعلنت في الساعات الـ72 الأخيرة تأجيل ست مباريات من أصل عشر مقررة في المرحلة السابعة عشرة المقررة نهاية الأسبوع الحالي، وذلك بسبب الاضطرابات التي تشهدها مناطق عدة على خلفية احتجاجات اصحاب "السترات الصفراء".

وبادرت الرابطة الثلاثاء إلى إرجاء مباراتي باريس سان جيرمان مع مونبلييه وتولوز مع ليون، قبل أن تقرر الخميس إرجاء مباريات موناكو مع نيس، وسانت إتيان مع مرسيليا، وأنجيه مع بوردو، ثم نيم مع نانت.

وأصدرت الرابطة بيانا الثلاثاء أكدت فيه أنه "بهدف ضمان القدرة على تعبئة كل القوى المتوافرة لها من قوات حفظ الأمن المرتبطة بشكل مباشر مع احتجاجات مطلبية محتملة ستجرى في باريس السبت (...) استحصلت دائرة الشرطة في باريس، باتفاق مع رابطة دوري كرة القدم ونادي باريس سان جيرمان، على إرجاء للمباراة المقررة هذا السبت بين فريقي باريس سان جيرمان ومونبلييه". واصلت "ستحدد لجنة المسابقات في رابطة الدوري الفرنسي تاريخ المباراة في وقت لاحق".

وعلى اثر ذلك، طالب رئيس نادي ليون، جان ميشال أولاس بتأجيل جميع مباريات هذه المرحلة "للعدالة الرياضية" وقال في هذا الصدد "أحب أن تسير الأمور المبرمجة بطريقة طبيعية. أما هنا، فحصل تغيير. يجب إرجاء المرحلة بأكملها بحسب مبدأ العدالة الرياضية لا سيما بأن الأمر يتعلق بإيجاد تواريخ عندما نخوض الكؤوس الأوروبية او إذا كان برنامج المباريات مضغوطا".

أما الخميس، فأعلنت الرابطة إرجاء دربي "كوت دازور" بين موناكو ونيس ايضا.

وقالت الرابطة إن المباراة التي كانت مقررة بين موناكو ونيس على ملعب لويس الثاني الخاص بالأول أرجئت بعد طلب من حكومة الامارة المتوسطية "بالتعاون" مع السلطات في دائرة شرطة منطقة "الألب ماريتيم" التي تتضمن مدينة نيس.

وبعدها بساعات قليلة، قررت الرابطة أيضا إرجاء مباراة سانت اتيان ومرسيليا، وأتبعت ذلك مساء وبطلب من الشرطة إرجاء مباراتي أنجيه وبوردو ثم نيم ونانت.

وشهدت مناطق فرنسية عدة أبرزها باريس، احتجاجات مطلبية في الأسابيع الماضية عرفت باسم "السترات الصفراء"، اعتراضا على السياسات الضريبية والاجتماعية للرئيس إيمانويل ماكرون.

وتحولت هذه الاحتجاجات إلى أعمال شغب في قلب باريس. ودعا المحتجون إلى تظاهرات جديدة السبت، ما سيتطلب تعبئة من الشرطة.