يوفنتوس لنفض غبار الخروج المبكر من دوري الأبطال

AFP

وخرج فريق السيدة العجوز في ثمن نهائي دوري الأبطال بفارق الأهداف المسجلة خارج أرضه عن بورتو الذي تفوق عليه ذهابا 2-1 قبل أن يخسر امامه 2-3 بعد التمديد ايابا، على الرغم من انه لعب لفترة طويلة بعشرة لاعبين لطرد أحد افراده منتصف الشوط الثاني.  

ويحتل يوفنتوس المركز الثالث متخلفاً بفارق 10 نقاط عن انتر المتصدر، لكنه يملك مباراة مؤجلة عنه ضد نابولي يخوضها في 17 من آذار/مارس الحالي.

ويبدو أن مصير مدرب يوفنتوس أندريا بيرلو ليس في خطر وأن إدارة النادي لن تقيله، وهي تخطط للمستقبل معه، علما بأن المدربين اللذين سبقاه في تدريب السيدة العجوز دفعا ثمن الخروج المبكر من أوروبا في الموسمين الماضيين وهما ماسيميليانو أليغري وماوريتسيو ساري.

واعتبر مهاجم يوفنتوس فيديريكو كييزا، صاحب ثلاثة أهداف من أصل أربعة لفريقه في شباك بورتو، فاعتبر بأن فريقه لم يفقد الأمل في التتويج بالدوري الإيطالي بقوله "لا زلت اعتقد بقدرتنا على الفوز بالسكوديتو".

ولم يخسر كالياري في آخر ثلاث مباريات منذ أن استلم تدريبه ليوناردو سبمليتشي بعد سلسلة من 16 مباراة صام فيها عن الفوز. يذكر أن كالياري هو الفريق الوحيد الذي لم يسجّل في مرماه نجم يوفنتوس البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف الدوري (20 هدفا) وذلك منذ انتقاله الى صفوف فريقه قادما من ريال مدريد الاسباني قبل ثلاثة مواسم.

إنتر للاقتراب أكثر من اللقب      

    
في المقابل، يحلّ انتر الذي يمني النفس في إحراز اللقب للمرة الأولى منذ عام 2010، عندما توج بثلاثية تاريخية بقيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو ضيفا على تورينو.

ولن يكون مدرب إنتر أنتونيو كونتي على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين لأنه موقوف.

ويقف التاريخ الى جانب انتر لأنه فاز على تورينو في آخر ثلاث مباريات في الدوري وسجّل في كل منها ثلاثة أهداف على الأقل.

ويعول إنتر على هدافه البلجيكي روميلو لوكاكو ثاني ترتيب الهدافين مع 18 هدفا، لتحقيق الفوز والاقتراب أكثر وأكثر من اللقب.

أما ميلان الثاني فيستضيف نابولي الأحد. ويعاني "روسونيري" من إصابات عدة في صفوفه أبرزها نجمه السويدي المخضرم زلاتان ابراهيموفيتش والمهاجم الكرواتي انتي ريبيتش والمدافع الفرنسي تيو هرنانديز ولاعب الوسط الجزائري اسماعيل بن ناصر والتركي هاكان جالهانوغلو، وهؤلاء سيغيبون عن المواجهة المرتقبة ضد مانشستر يونايتد في الدوري الأوروبي الخميس.                  


>