سوسييداد في مهمة حصد نقاط الفوز أمام بلد الوليد

REUTERS

وحقق الفريق الباسكي نتائج لافتة خلال الموسم الحالي أبرزها اخراج ريال مدريد من الدور ربع النهائي لمسابقة الكأس بفوزه عليه 4-3 في عقر داره ملعب سانتياغو برنابيو.

وأهلت هذه النتائج ريال سوسييداد الذي يمني النفس بتحقيق الفوز الثالث على التوالي، إلى دخول معترك المنافسة بقوة على المراكز المؤهلة إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل حيث يتخلف بفارق ثلاث نقاط عن أتلتيكو مدريد (الثالث) وإشبيلية (الرابع بفارق الأهداف).

ويتألق في صفوفه على وجه التحديد الشابان السويدي الكسندر ايساك والنروجي مارتن اوديغارد المعار من ريال مدريد.
في المقابل، يعاني بلد الوليد في المركز الخامس عشر برصيد 29 نقطة من ستة انتصارات فقط.

ويبدو أتلتيكو مدريد مرشحاً فوق العادة لتحقيق انتصاراه الثاني على التوالي والثاني عشر هذا الموسم عندما يحل ضيفاً على إسبانيول صاحب المركز الأخير، والأمر ذاته بالنسبة لشريكه إشبيلية الذي يستضيف أوساسونا الثاني عشر.

ويحل خيتافي مفاجأة الموسم ضيفاً على ريال مايوركا الثامن عشر في سعيه إلى استعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المباراتين الاخيرتين، والمركز الثالث الذي تنازل عنه في المرحلة الماضية بسقوطه الكبير أمام ضيفه اشبيلية بثلاثية نظيفة.

ويأمل فالنسيا في وضع حد لنزيف النقاط في مبارياته الثلاث الأخيرة في الدوري والتي لم يذق فيها طعم الفوز عندما يستضيف ريال بيتيس الثالث عشر.

وسيحاول ريال مدريد ضرب عصفورين بحجر واحد عندما يستضيف غريمه التقليدي برشلونة من خلال الفوز عليه وانتزاع الصدارة منه.   

ولم تكن استعدادات الفريق الملكي مثالية لخوض الكلاسيكو لأنه سقط على ملعبه ايضاً أمام مانشستر سيتي الانكليزي 1-2 في ذهاب ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا الأربعاء لتتعقد اموره في بلوغ ربع النهائي، في ثالث مباراة في مختلف المسابقات لم يتذوق فيها طعم الفوز بعد التعادل مع سلتا فيغو (2-2) في سانتياغو برنابيو والخسارة أمام مضيفه ليفانتي صفر-1 في المرحلة الماضية والتي كلفته التخلي عن الصدارة بفارق نقطتين خلف النادي الكاتالوني.

في المقابل عاد برشلونة، المنتشي بـ4 انتصارات متتالية في الليغا، من إيطاليا بتعادل ثمين مع نابولي (1-1) يعزز من حظوظه في بلوغ ربع نهائي المسابقة القارية العريقة.