فافرينكا العائد من الإصابة يودع دورة روما مبكراً

Reuters

وكسر الأميركي المصنف 55 عالمياً إرسال السويسري مرة في كل مجموعة وبلغ الدور الثاني.

وقال فافرينكا المتوّج بثلاثة ألقاب في الغراند سلام "لم أعاود اللعب سوى قبل 12 يوماً".

وأضاف فافرينكا الذي ارتكب 30 خطأ مباشراً مقابل 17 للأميركي "أنا سعيد بلياقتي البدنية حالياً. كان لدي الكثير من التردد في هذه المباراة ومن الواضح أن ذلك أحدث فارقاً كبيراً في الطريقة التي أتحرك بها والطريقة التي ألعب بها".

وغاب فافرينكا (33 عاماً) عن القسم الثاني من عام 2017 إثر إصابة خطيرة في ركبته اليسرى، وعاد في مطلع 2018 وخاض أربع دورات منها بطولة أستراليا المفتوحة حيث خرج من الدور الثاني.

في مجمل مشاركاته، حقق ثلاثة انتصارات مقابل 4 هزائم، وكانت آخر مشاركة له في دورة مرسيليا الفرنسية الأسبوع الماضي حيث اضطر إلى الانسحاب من مباراته الأولى في الدور الثاني أمام البيلاروسي إيليا ايفاشكا المصنف 113 عالمياً.

وتابع فافرينكا قبل اسبوعين على انطلاق بطولة فرنسا المفتوحة، ثاني البطولات الأربع الكبرى التي توج بلقبها عام 2015، "أعتقد أنني عندما عدت إلى الملاعب للمشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة، كان من الواضح تماماً أنني لم أكن مستعداً على الإطلاق. لكن بالنسبة إلى من المهم أن أخوض مباريات لاختبار نفسي ضد اللاعبين الكبار".وتابع "من الإيجابي أن نرى أن الركبة كانت بخير، لكنني الآن في حاجة إلى الكثير من الوقت للعمل على لياقتي. اليوم كان صعباً ولكني سعيد حقاً برؤية أين أنا الآن"، مضيفاً "أنا قريب من أعلى مستوياتي، وما زلت بحاجة إلى الكثير من الوقت للعب المباريات".

وتأهل أيضاً الأميركي جاك سوك الثالث عشر بتغلبه على الإسباني دافيد فيرير 6-3 و6-4، ومواطنه راين هاريسون بفوزه على الياباني يويتشي سوجيتا 7-6 (7-5) و6-3، فيما خرج مواطنهما سام كويري الثاني عشر في البطولة بخسارته أمام الألماني بيتر غويوفتشيك 2-6 و6-7 (7-9).

وصنف الإسباني رافايل نادال حامل اللقب 7 مرات في المركز الأول وسيبدأ مشواره بمواجهة مواطنه فرناندو فرداسكو أو البوسني دامير دجمهور في الدور الثاني، في أول مباراة له عقب تعرضه للخسارة الأولى على الملاعب الترابية منذ نحو عام وبعد 21 فوزا متتالياً، بخسارته أمام النمساوي دومينيك تييم في ربع نهائي دورة مدريد.