استبعاد حارس برتغالي في استراحة الشوطين بسبب كورونا

Reuters


وأوضحت الرابطة في بيان ليل أمس "خلال الاستراحة بين الشوطين، تمّ إعطاء الأمر للاعب (موريرا) لترك أرض الملعب بقرار من الهيئة الصحية الوطنية والطبيبة غراسا فريتاش التي أشارت إلى أن معايير التباعد الاجتماعي والحجر الصحي لمدة 14 يوماً، لم يتم احترامها" من قبل الحارس البالغ من العمر 24 عاماً.

وكان موريرا قد غاب عن المباراة السابقة لفريقه ضد بورتو ضمن منافسات الدوري المحلي، بعد ثبوت إصابة الحارس الثالث في فريقه، جواو مونتيرو، بـ"كوفيد-19".

وبحسب التقارير الصحافية المحلية، تشارك الزميلان الغرفة نفسها في الفندق على هامش مباريات الفريق.

وأشارت الرابطة إلى أن مستشارها الطبي والجهاز الطبي التابع لبيلينينسيس وافقا على مشاركة موريرا في مباراة الأمس، بعد خضوعه لثلاثة فحوص لكشف "كوفيد-19" جاءت نتائجها سلبية، لكن رأي السلطات الصحية كان مغايراً، وأصرت على إكمال الحارس الحجر الصحي لـ14 يوماً.

واستأنف الدوري البرتغالي منافساته خلف أبواب موصدة ومع إجراءات صحية صارمة، اعتباراً من الثالث من حزيران/يونيو، بعد تعليقها لأشهر بسبب تبعات فيروس كورونا المستجد.