NBA: تورونتو يعادل بوسطن وفوز مستحق لدنفر على كليبرز

AFP

في المباراة الأولى، عوّض الكاميروني باسكال سياكام بدايته البطيئة لينهي المواجهة برصيد 23 نقطة و11 متابعة. وأضاف زميله الموزع المتألق كايل لاوري 22 نقطة و11 متابعة و7 تمريرات حاسمة بينها 4 ثلاثيات.

ويسعى تورونتو إلى تحقيق فوز ثالث توالياً الاثنين ليتقدم للمرة الأولى في السلسلة المقامة في فقاعة أورلاندو، على غرار باقي مباريات الأدوار الإقصائية بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وبعد يومين من تسجيل البريطاني أو جي أونونوبي سلة ثلاثية قاتلة منحت رابتورز الفوز، قدّم الفريق الكندي مباراة دفاعية قوية واجبر بوسطن على الاكتفاء بنسبة 20% من التسديد من خارج القوس، فيما نجح بتسجيل 17 ثلاثية على ملعب "إي أس بي ان وايد وورلد اوف سبورتس كومبليكس".

قال سياكام "يبدو وكأننا ننطلق من جديد.. نواجه فريقا رائعا. لن تكون الأمور سهلة. نعرف ذلك. لذا يجب أن نتابع العمل الجاد".

ورأى زميله لاوري أن فريقه لا يمكنه الاسترخاء بعد تحقيق فوزين متتاليين "يجب أن نستمر بالتركيز على كل استحواذ، كل مباراة. نعرف مدى قساوة هؤلاء الشبان".

ولعب التسديد من خارج القوس دورا كبيرا في فوز تورونتو (38,6%)، بينها 5 محاولات ناجحة لفريد فان فليت (17 نقطة) و4 من 4 للعملاق الاسباني سيرج ايباكا (18 نقطة و7 متابعات).

وقدّم ايباكا، الكونغولي الأصل على غرار نجم الدوري السابق في التسعينيات ديكيمبي موتومبو، أداءً دفاعياً قوياً وأشار بعلامة "لا" لدى منعه دانياس تايس من الدخول تحت سلته.

في المقابل، اكتفى بوسطن بتسجيل 7 ثلاثيات من 35 محاولة.

وكان جايسون تايتوم أفضل مسجل لبوسطن مع 24 نقطة و10 متابعات، واضاف كيمبا ووكر 15 نقطة و8 تمريرات حاسمة وجايلن براون 14 نقطة لكنه اكتفى بثلاثيتين من 11 محاولة.

قال براد ستيفنز مدرب بوسطن "لم نتمتع بالسلاسة طوال الليلة. بعد أهدارنا الكرات بدأنا نعتمد المحاولات البعيدة".
                  
دنفر يحسم من الربع الأول     

وبعد خسارة قاسية في المباراة الاولى في نصف نهائي الغربية، عوض دنفر ناغتس وعادل السلسلة مع لوس أنجليس كليبرز 1-1 بفوزه المستحق عليه 110-101.

واستهل دنفر السلسلة مرهقاً من فوز شاق على يوتا جاز 4-3 معوضا تخلفه 1-3، لكن لاعبيه أظهروا شراسة مناسبة للمعادلة أمام كواهي لينارد ورفاقه.

وأظهر دنفر، ثالث المنطقة الغربية في الموسم المنتظم، نواياه باكرا وختم الربع الأول متقدما بنتيجة كبيرة 44-25.

وحاول كليبرز، وصيف المنطقة، مراراً العودة إلى النتيجة وقلّصها إلى خمس نقاط مطلع الربع الأخير، لكن دنفر كان يردّ بالعيارات البعيدة المنسابة عبر نجمه الكندي جمال موراي (27 نقطة) وغاري هاريس (13) في الوقت القاتل.

قال موراي "كنا متعبين في المباراة الأولى، ضعفاء ومنهكين... لم نكن قادرين على التسديد، الدفاع. حظينا بطاقة أكبر الليلة وهذا الأمر غيّر كل شيء".

ويدين ناغتس بشكل كبير إلى عملاقه الصربي نيكولا يوكيتش الذي انهى المباراة برصيد 26 نقطة و18 متابعة و3 صدات.

وعبثاً حاول كليبرز تعويض بدايته السيئة، خصوصا في ظل اكتفاء لينارد، بطل الموسم الماضي مع تورونتو وأفضل لاعب مرتين في النهائي، بتسجيل 13 نقطة (4 من 17 محاولة).

قال لينارد "كانوا الأشرس الليلة. كرات سهلة لم تدخل بداية المباراة".

وحاول بول جورج الذي خشي تعرضه لاصابة بركبته، تعويض الفارق في نهاية المباراة بتسجيله 22 نقطة، لكن محاولاته جاءت متأخرة.

قال دوك ريفرز مدرب كليبرز "رفضنا تحريك الكرة هجومياً، واللعب ببساطة. خلافا لما قمنا به في المباراة الأولى. دفاعنا غرق في الربع الأول".

أما مايكل مالون مدرب ناغتس فرأى "أعتقد ان الفارق كان كبيرا في ادائنا مقارنة مع المباراة الأولى".