AFP

أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية الجمعة أنّها جردت أحد الرياضيين من برونزية حصل عليها في أولمبياد لندن 2012، وعاقبت اثنين آخرين بسبب المنشطات بعد إعادة فحص عيناتهم.

وعمدت الوكالة الدولية للاختبارات إلى اختيار رياضيين شاركوا في أولمبياد لندن 2012 من أجل إعادة تحليل عيناتهم، ومن بينهم كان الأذربيجاني فالنتين خريستوف الذي جرّد من برونزية رفع الأثقال لوزن 56 كلغ، ليصبح بذلك تاسع رباع من ألعاب 2012 يسقط في الاختبارات منذ الخريف الماضي.

وتبين في إعادة فحص العينة المأخوذة من خريستوف أنّه تناول مادة "تورينابول"، وهو عبارة عن مادة محظورة تؤخذ عن طريق الفم.
أما الرياضيان الآخران اللذان سقطا بعد إعادة فحص العينات، فهما بيلاروسيان لم يتجاوزا مراحل التصفيات في مسابقتيهما.

وسقط أنيس أنينكا، الذي أقصي من تصفيات سباق 800 م، في فحص المنشطات لتناوله "تورينابول" أيضاً، فيما سقطت ألينا ماتوشكا التي حلت في المركز الخامس والعشرين في مسابقة رمي المطرقة عند السيدات، لتناولها مادة "أوكساندرولون" المنشطة.

ويمكن للرياضيين الثلاثة الاستئناف إما أمام محكمة التحكيم الرياضي "كاس" أو اللجنة التأديبية التابعة للجنة الأولمبية الدولية.

وبدأت الوكالة الدولية للاختبارات عملها في تموز/يوليو الماضي، وقد تولت، بحسب ما أشارت اللجنة الأولمبية الدولية في بيان، "عملية اختيار العينات التي سيتم إعادة تحليلها وإدارة النتائج".

ورفضت اللجنة الأولمبية الدولية كشف اسم أي من الرياضيين الآخرين الذين أعيد فحص عيناتهم.
 


>