مهمة شاقة لتبديد مخاوف "كورونا" قبل طوكيو 2020

Reuters

وأصر الاسترالي جون كوتس رئيس لجنة التنسيق التابعة للجنة الأولمبية الدولية على انه لا يوجد خطر لالغاء أو نقل أولمبياد طوكيو 2020، برغم مخاوف من الانتشار السريع لفيروس أودى حتى الآن بحياة نحو 1400 شخص وأصاب 64 ألفا معظمهم في الصين.

لكنه أشار إلى أن اللجنة الدولية سترسل حزم معلومات لطمأنة الرياضيين على سلامة الاحتكاك مع الرياضيين الصينيين.

قال كوتس الجمعة لمراسلين بعد اجتماع مراجعة مع المنظمين "تلقينا نصيحة من منظمة الصحة العالمية أنه لا يوجد أي خطة طوارىء لالغاء أو نقل الالعاب".

تابع كوتس "بالطبع هناك مهمة اتصالات كبيرة يتعيّن القيام بها"، مشيراً إلى أن الصين سترسل نحو 600 رياضي إلى طوكيو. 

أردف "لكننا نسمع بأن معظم الرياضيين الصينيين خارج الصين راهناً. لا أعرف عدد الذين خضعوا لاختبارات هنا، لكنني لا أرى مشكلة اذا كانوا قادمين من بلد آخر". 

وعد كوتس بتعلّم الدروس من ألعاب ريو 2016 الاخيرة، عندما أدت مخاوف من فيروس زيكا المنتقل عبر الحشرات إلى انسحاب بعض الرياضيين، على غرار نجمي الغولف الاسترالي جايسون داي والايرلندي الشمالي روري ماكلروي.

قال "أشارت منظمة الصحة العالمية أن امكانية حدوث مشكلة بسبب زيكا في الألعاب منخفض للغاية". تابع "لكننا خسرنا بعض الرياضيين- زوجة جايسون داي كانت حاملاً. لم ننقل المعلومات بشكل كاف". 

وانتقد منظمو الألعاب اليابانيون "الأخبار الكاذبة" والحديث عن انتشار الفيروس قبل الألعاب التي تنطلق في 24 تموز/يوليو المقبل.

وأكدت أكثر من 25 دولة تواجد اصابات في الفيروس الذي يشبه الانفلونزا، وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية حال طوارىء عالمية لمواجهته.
                  
طوكيو 2020 على المسار الصحيح                 

وتعد اليابان التي سجلت الخميس أول حالة وفاة لشخص أصيب بالفيروس، من أكثر البلدان تضررا خارج البر الصيني الرئيسي.

هناك 33 حالة داخل البلاد وأكثر من 200 اختبار ايجابي لأشخاص خضعوا لحجر صحي، على باخرة سياحية قبالة يوكوهاما منذ الأسبوع الماضي. 

وأقر كوتس بمخاوف قد يواجهها رياضيون أثناء مواجهة منافسين من الصين "لقد تحدثنا بهذا الشأن".

تابع "ستؤمن اللجنة الأولمبية الدولية حزم (معلومات) لكل اللجان الأولمبية الوطنية، تشرح فيها ما يحصل حول العالم حيث يتنافس الرياضيون الصينيون". 

أردف "لكني أؤكد أن طوكيو 2020 على المسار الصحيح"، مشيراً إلى أن رئيس الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ سوف يضع اكليلاً من الزهور في حديقة هيروشيما التذكارية للسلام، على هامش اجتماع المراجعة التنفيذية للمشروع في 19-20 ايار/مايو.

وألحق الفيروس حتى الآن ضررا بعدة مناسبات رياضية آسيوية، من بينها التصفيات الأولمبية في الملاكمة وكرة السلة في الصين، بالاضافة إلى كاس آسيا لكرة الصالات في تركمانستان وتأجيل مباريات الاندية الصينية في دوري أبطال آسيا في كرة القدم.

كما تأجلت جائزة الصين الكبرة في الفورمولا وان والتي كانت مقررة في نيسان/أبريل الماضي، فيما تبدو جائزة فيتنام الجديدة مهددة بالتأجيل. 

وتعرضت حكومة رئيس الوزراء شينزو آبي لانتقادات شديدة لكيفية تعاطيها مع معالجة انتشار الفيروس، خصوصاً تدابير الحجر الصحي التي اعتبرت متراخية في المراحل الأولى من الوباء.

قال الرئيس التنفيذي لطوكيو 2020 توشيرو موتو عن تدابير مواجهة الفيروس "لا نعرف من سيشارك في اختبارات الألعاب، لذا لا يمكنني تأكيد أي شيء حيال ذلك". تابع "لكننا سنحصل على معلومات من المسابقات التأهيلية الجارية راهناً ونتخذ الخطوات اللازمة".