جنوب إفريقيا غاضبة من عرض المغرب

Reuters

ولا تملك ليبيريا ملعباً بالمعايير الدولية لاستضافة مباريات المجموعة الحادية عشرة التي تضم المغرب وجنوب إفريقيا وزيمبابوي، وعرض الاتحاد المغربي استضافة مبارياتها البيتية الثلاث في المملكة.

لكن جنوب إفريقيا أعربت عن اعتراضها على هذه الإمكانية وبعثت رسالة الخميس إلى الاتحاد الإفريقي للعبة ("كاف") تحثه على عدم السماح للمغرب بمواجهة ليبيريا مرتين على أرضه.

وجاء في رسالة الاتحاد الجنوب إفريقي "تمّ إبلاغنا أنّ ليبيريا تعتزم خوض مبارياتها البيتية في التصفيات في المغرب، وهما يتواجدان في المجموعة نفسها".

وأضاف: "تعارض جنوب إفريقيا هذا الاتفاق الذي يتعارض مع مبادئ اللعب النظيف لأنّ المغرب سيسافر أقل ويستمتع بميزة اللعب على أرضه أكثر من أي منتخب آخر في المجموعة".

وتابع: "نحن نتفهم تحديات (إيجاد المعايير الدولية) في الملاعب الموجودة في القارة، لكننا ندعو إلى عدم استخدام ذلك لإلحاق الضرر بمنتخبات أو منح أخرى ميزة غير عادلة".

وكان المغرب خاض مبارياته الثلاث خارج قواعده في الدور الثاني في تصفيات كأس العالم 2022، على أرضه لأن غينيا بيساو والسودان لم يكن لديهما ملاعب بمعايير دولية، فيما حرم انقلاب في غينيا الأخيرة من اللعب على أرضها في التصفيات.

وفاز المغرب بكل مبارياته الست في التصفيات المونديالية، قبل أن يتخطى جمهورية الكونغو الديموقراطية ليحجز بطاقته في مونديال قطر 2022.

ومن المقرر أن تنطلق التصفيات المؤهلة لكأس أمم إفريقيا 2023 أواخر أيار/مايو الحالي حيث ستقام جولتان في الفترة بين 30 منه و14 حزيران/يونيو.

ومن المقرر أن يستضيف المغرب جنوب إفريقيا ويحل ضيفاً على ليبيريا خلال تلك الفترة.


>