استبعاد روسيا من ألعاب 2018 الاولمبية الشتوية والسماح لرياضييها بالمنافسة تحت العلم الأولمبي

استبعدت اللجنة الأولمبية الدولية الثلاثاء روسيا عن المشاركة في أولمبياد 2018 الشتوي بسبب التنشط المنهجي، لكنها سمحت لرياضييها بالمشاركة في المسابقات المقررة في بيونغتشانغ (كوريا الجنوبية) تحت "علم أولمبي وشروط صارمة".

كما أوقفت اللجنة مدى الحياة نائب رئيس الوزراء الروسي المسؤول عن الشؤون الرياضية فيتالي موتكو.

وأعلنت اللجنة قرارها بعد فحص أدلة تنشط منهجي على مدى سنوات تورطت فيه العديد من أجهزتها، من وزارة الرياضة إلى أجهزة الأمن، ووصلت إلى ذروتها في ألعاب سوتشي الأولمبية الشتوية عام 2014.

واستبعدت دول سابقاً من الألعاب، خصوصاً جنوب أفريقيا خلال سنوات الفصل العنصري، لكن لم يبعد أي منها بشكل كامل بسبب المنشطات.

وذكر الألماني توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية أن التنشط الروسي المنهجي بين عامي 2011 و2015، وخصوصاً في أولمبياد سوتشي 2014، "شكّل هجوماً غير مسبوق على نزاهة الألعاب الأولمبية والرياضة".

وأضاف باخ: "كرياضي، أعتذر لجميع الرياضيين النظيفين من اللجان الأولمبية الوطنية الأخرى المتضررين من هذا التلاعب، اتخذت اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية الدولية عقوبات متناسبة مع التلاعب المنهجي، مع حماية الرياضيين النظيفين".