Reuters

روسيا متشائمة قبل اجتماع حاسم لـ"وادا"

أقر وزير الرياضة الروسي بافل كولوبكوف الاثنين أن إعادة اعتبار روسيا بين الدول المستوفية للشروط القانونية في مكافحة المنشطات "سيكون صعباً" وذلك قبل أيام من اجتماع حاسم للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات.

واداوقال كولوبكوف في تصريح نقلته وكالات أنباء روسية "نسافر اليوم إلى سيول حيث سنذهب لإقناع أعضاء مجلس المراقبة في الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات بضرورة الاعتراف بامتثال الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات للقانون الدولي لمكافحة المنشطات".

أضاف "سيكون الأمر صعباً، لأنهم فرضوا كشرط، الاعتراف غير المشروط بتقرير (المحقق الكندي ريتشارد) ماكلارين، وهو من المستحيل قبوله".

وفي سيول، خلال اجتماع للجنة التنفيذية الأربعاء، ثم اجتماع لمجلس المؤسسة الخميس، ستقرر الوكالة الدولية "وادا" ما إذا كان سيتم رفع الإيقاف عن الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات، وذلك بعد عامين من كشف أولي عن وجود نظام تنشط ممنهج برعاية الدولة الروسية، تورط فيه العديد من مؤسساتها، من وزارة الرياضة إلى أجهزة الأمن.

ولا تزال الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات تنتظر اعترافا واضحاً من موسكو بالاستنتاجات المدينة لها، والواردة في التقرير الذي كلفت ماكلارين بإعداده عام 2016.

وزادت الوكالة في الأسبوع الماضي الضغط من خلال إعلانها حيازة قاعدة بيانات معلوماتية تتضمن تفاصيل الفحوص التي أجريت بين عامي 2012 و2015 من قبل مختبر موسكو.

وأكدت الوكالة "بحصولنا على هذه البيانات الجديدة تعززت قاعدة الأدلة للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات"، على رغم أن أحد أعضائها أوضح لوكالة فرانس برس أن "العمل التحليلي جار".

ويمكن لقرار "وادا" ان يؤثر أيضاً على اللجنة الأولمبية الدولية التي تنتظر خلاصة عمل لجنتين تابعتين لها، ولم تعلن بعد ما إذا كانت روسيا ستكون موضع ترحيب في أولمبياد 2018 الشتوي الذي تستضيفه مدينة بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية في شباط/فبراير المقبل. 
 


يبدو أنك تستخدم خاصية حجب الإعلانات

للاستمرار بتزويدك بمحتوى مميز، قم بتعطيل خاصية حجب الإعلانات