السباح الأسترالي هاكيت ينوي الخضوع لعلاج نفسي

Reuters

وقال هاكيت (36 عاما) في بيان الثلاثاء: "أعرف أني أعاني من اضطرابات نفسية، وسأحاول أن أحصل على المساعدة، في أستراليا والخارج أيضاً".

وأشاد هاكيت بوالديه اللذين ساعداه في الأسبوع الأصعب في حياته.

واستجوب بطل المسافات المتوسطة السابق الذي يعاني منذ سنوات من تعاطي الكحول، لفترة وجيزة الأربعاء الماضي بعد تعرضه "لحالة غضب يتعذر السيطرة عليها" ونوبة من الهذيان في منزله العائلي في غولد كوست بالقرب من بريزبين.

وأطلقت الشرطة سراحه، بيد أنه اختفى عن السمع لمدة 24 ساعة، وأبلغ والده نيفيل السلطات عن فقدانه، قبل أن يعيد الاتصال بالشرطة.

وقبل اختفائه بقليل، نشر هاكيت صورة على موقع "انستغرام" تظهره متورم الوجه مع كدمة كبيرة وقطع تحت عينه والدماء تسيل من أنفه، متهما شقيقه كريغ بضربه.

وفي بيانه، أكد هاكيت مصالحته معه: "التقيت مع شقيقي مجدداً، نحن نحب بعضنا كثيراً. كانت عائلتنا دائماً أولوية لدينا".

وتوّج هاكيت بثلاث ذهبيات أولمبية في 1500 متر حرة في سيدني 2000 وآثينا 2004 و4 مرات 200 متر حرة في سيدني 2000، كما نال 3 فضيات وبرونزية في الأولمبياد، و10 ذهبيات في بطولات العالم.

واعتزل بعد أولمبياد بكين 2008 ثم عرف طلاقاَ معقداَ قبل الخضوع لإعادة تأهيل من الإدمان على الحبوب المنومة في 2014.

وكان يأمل في 2015 التأهل لألعاب ريو 2016 كي يصبح أكبر سباح أسترالي يشارك في الألعاب بيد أنه فشل في مسعاه.