نجما ألمانيا غوندوغان وسانيه يمتدحان البرازيل

AFP

لقاء برلين يوم الثلاثاء القادم سيكون الأول بعد فضيحة خسارة السامبا في كأس العالم 2017 بالبرازيل ضمن نصف النهائي 7-1 أمام الماكينات الألمانية.

لكن تلك النتيجة الخرافية غير قابلة للتكرار في الوقت الحالي، بحسب لاعب المنتخب الألماني ونادي مانشستر سيتي الإنكليزي ايلكاي غوندوغان الذي قال اليوم الأحد، في تصريحات نقلها الموقع الرسمي للاتحاد الألماني للعبة: "البرازيل قوية مثل إسبانيا، وهي مرشحة دائمة للفوز في المونديال، ما يجعل المباراة أكثر إثارة" .

وتابع ممتحداً منافسه: "البرازيل تطورت كثيراً في السنوات الأخيرة، لديهم توازن أكبر في  الدفاع والهجوم، في العقود الأخيرة لعب البرازيليون في أكبر أندية العالم، لذلك هم دائماً من ذوي الخبرة العالية في البطولات الكبيرة، حالياً هم يمزجون بين المواهب وفلسفة اللعب الصحيح هذا ما يجعلهم ناجحين للغاية في الوقت الحالي".


وفيما يتعلق بنتيجة 7-1 عام 2014 قال: "النتيجة ليست شائعة بالنسبة لنهائيات كأس العالم في الدور قبل النهائي. الفريق البرازيلي الحالي غير قابل للمقارنة مع فريق 2014. ولكن تقارب المستوى بيننا وبينهم يجعل اللعبة فريدة من نوعها".

وعن مستواه الحالي ودوره في مساعدة منتخب المانشفت خصوصاً أنه دخل احتياطياً في مباراة إسبانيا التي انتهت بالتعادل 1-1 الجمعة ذكر غوندوغان: "لكل فرد في الفريق الحق في اللعب، جودة الفريق ليست فقط في اللاعبين المتواجدين على أرض الملعب بل في الاحتياطيين أيضاً، أنا سعيد في مستواي، قبل أشهر من البطولة، أشعر بلياقة بدنية عالية، سيكون من اللطيف للغاية أن أكون في روسيا".

بدوره أكد لاعب سيتي أيضاً ليروي سانيه أن مباراة برلين ستكون كبيرة "نريد الفوز في المباراة ونحن نستعد لذلك، سيكون في الملعب العديد من أصدقائي وأفراد أسرتي وهذا دافع إضافي لي".

ويعتقد سانيه أن مباراة الثلاثاء فرصة ممتازة له لتقديم نفسه ليكون عنصراً أساسياً في روسيا 2018: "أود أن أقدم نفسي هنا في برلين، ما يهمني اليوم هو مديح من يواخيم لوف المدرب، بالطبع يجعلني ذلك سعيداً".

كما تطرق أحد نجوم المنتخب الألماني إلى المنافس مشيراً إلى أن مدرب المانشافت درسه جيداً، كما أشاد سانيه بالمواهب الشابة التي يقدمها المنتخب الألماني سنوياً.