ليفربول وهال سيتي يبلغان نصف نهائي الرابطة

بلغ ليفربول نصف نهائي كأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة لكرة القدم بعد فوزه على ضيفه ليدز (درجة أولى) 2-0 اليوم الثلاثاء في ربع النهائي.

ولم يفز ليدز على ليفربول في 10 من آخر 12 مباراة، بينها المواجهات الخمس الأخيرة على مضيفه في أنفيلد رود، ويعود آخر فوز له على هذا الملعب إلى إياب موسم 2000-2001 (2-1) بعد خسارته أمامه ذهاباً في عقر داره (0-2).

ويطمح ليفربول إلى متابعة مشواره الناجح هذا الموسم حيث يحتل المركز الثاني في الدوري، وإحراز اللقب (الرابطة) للمرة الأولى منذ 2012 والتاسع في مسيرته، وبالتالي تعويض إخفاقه في نهائي العام الماضي بركلات الترجيح أمام مانشستر سيتي 1-3 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والاضافي.

(جماهير ليفربول ترفع علم البرازيل بألوانها تضامناً مع نادي تشابيكوينسي البرازيلي الذي تعرض لمأساة مروعة بسقوط طائرته فجر الثلاثاء)

وهدد ليدز مضيفه في وقت مبكر عبر الفرنسي هادي ساكو الذي تلقى كرة خلف الدفاع من ستيوارت دالاس وواجه الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه الذي تألق في ردها (4)، وأنقذ حارس ليدز الإيطالي ماركو سيلفستري مرماه من هدف محقق بعدما أبعد ببراعة كرة من ركلة ركنية (13).

وتدخل مينيوليه مرة جديدة وأبعد كرة عالية خطرة من ركنية (25)، وفاتت على ليفربول فرصة لا تعوض بعدما استغل الألماني إيمري كان خطأً دفاعياً وخطف الكرة من أمام المدافع كالفين فيليبس بعد دخوله بديلاً ليونان اوكاين وأرسلها بيسراه انحرفت قليلاً عن القائم الأيمن (33).

وفي الشوط الثاني، فاتت على ليفربول فرصة جيدة لافتتاح التسجيل بسبب تباطؤ أكثر من مهاجم في التسديد (51)، وخطف كيمار روف الكرة من دفاع الفريق المحلي وأطلقها قوية منحرفة من خارج المنطقة بعدما رأى تقدم الحارس مينيوليه فأصاب القائم الأيسر (53).

ومرت رأسية كايل بارتلي إثر ركنية بجانب القائم الأيمن لمرمى مينيوليه الذي تدخل مجدداً بعد ثوان وقطع كرة خطيرة جداً من تسديدة كيمار روف (66)، ورد الهولندي جورجينيو فيينالدوم بإصابة القائم الأيمن لمرمى سيلفستري مضيّعاً فرصة هدف السبق (72).

ونجح ليفربول، صاحب الرقم القياسي في ألقاب المسابقة، في افتتاح التسجيل وتجنب خوض وقت إصافي بعد أن مد المهاجم البلجيكي ديفورك أوريغي قدمه من أمام المدافع لوك آيلينغ لعرضية الواعد ترنت الكسندر-ارنولد (18 عاما) وتابعها من نحو متر واحد في الشباك (76).

وعزز الشاب الويلزي البديل بن وودبيرن (17 عاماً) بالهدف الثاني بعدما تابع من مسافة قريبة كرة "طائرة" وصلته من فيينالدوم (81).

بين وودبورن يزيح مايكل أوين عن قائمة أصغر لاعب يسجل لليفربول... بعمر 17 سنة و45 يوماً.

ونجح هال سيتي ببلوغ الدور ذاته إثر تخطيه منافسه نيوكاسل (درجة أولى) بركلات الترجيح 3-1 بعد التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي 1-1.

وشهدت الدقيقة قبل الأخيرة طرد مهاجم هال الكونغولي ديوميرسي مبوكاني (89).

وفي الحصة الاضافية الأولى، تقدم نيوكاسل بواسطة السنغالي محمد دياميه بعد ركنية نفذها دوايت غايل (98)، لكن الفريق الزائر لم يهنأ بتقدمه سوى أقل من دقيقة حيث رد صاحب الأرض بسرعة بهدف التعادل عبر الاسكتلندي روبرت سنودغراس الذي استغل كرة مرتدة من حارس مرمى نيوكاسل البلجيكي ماتز سيلس عند نقطة الجزاء تابعها بيسراه قوية في الشباك (99).

واحتكم الفريقان لركلات الترجيح، وتصدى حارس هال السويسري من أصل بوسني إلدين ياكوبوفيتش للركلتين الأولى والرابعة وأصابت الثانية العارضة، بينما نجح زملاؤه في تنفيذ 3 ركلات متتالية.

وتختتم منافسات ربع النهائي غدا فيلتقي ارسنال مع ساوثمبتون، ومانشستر يونايتد الذي جرد جاره من اللقب في الدور السابق، مع وست هام في ثاني مواجهة بينهما خلال 3 ايام بعد لقائهما الاحد في الدوري (1-1).