ميلو..الملاكم

Reuters

ذكرت صحيفة "دايلي ميل" الإنكليزية اليوم الخميس أن اللاعب البرازيلي كان طرفاً رئيسياً في عراك نشب بين اللاعبين بعد اعلان الحكم عن نهاية المباراة التي فاز فيها بالميراس 3-2 على بينارول الاربعاء.

وذكرت الصحيفة أن لاعبي بينارول قاموا بمهاجمة حارس مرمى بالميراس فيرناندو براس وزميله فيليبي ميلو المتهم بتوجيه عبارات عنصرية في حقهم خلال لقاء الاياب بالبرازيل.

ووجه ميلو (33 عاماً) لاعب يوفنتوس وانتر الايطاليين وغلطة سراي التركي عديد اللكمات للاعب من فريق بينارول حاول التهجم عليه قبل أن يتراجع جراء مطاردة بقية لاعبي بينارول له.

ومن جهته اتهم مدرب بالميراس ادواردو بابتيستا لاعبي بيناريول بممارسة العنف تجاه فريقه وقال: "لقد هاجموا لاعبينا ومنعوهم من مغادرة الملعب بعد نهاية المباراة".

وتابع: "نية الإعتداء بالعنف كانت موجودة.. لقد اتجه اللاعبون إلى ممر المؤدي لغرفة الملابس لكنه كان مقفلاً فاضطروا إلى العودة لأرضية الملعب والدفاع عن أنفسهم..".

وواصل بابتيستا: "مرافقة عشرين عنصراً من الامن البرازيلي لنا إلى الأوروغواي أنقذنا فعلاً ومنع حدوث كارثة..".

ويتصدر بالميراس المجموعة الخامسة برصيد 10 نقاط، فيما يقبع بينارول في المركز الرابع الأخير برصيد 3 نقاط.