نيكي لاودا في تحسّن مستمر بعد عملية الزرع الرئوية

Reuters

وقال المستشفى في بيان "بعد مرور أربع وعشرين ساعة على العملية، كان نيكي لاودا في كامل وعيه. تمكنا من إزالة الأنبوب وعاود التنفس من دون مساعدة"، مضيفا "التحسن مستمر وكل الأعضاء تعمل بشكل جيد".

ويعد السائق السابق البالغ 69 عاما، من أساطير الفورمولا وان، ويشغل حاليا منصب الرئيس غير التنفيذي لفريق مرسيدس.

وكان لاودا الذي ينشط أيضا في مجال النقل الجوي، قد خضع الجمعة للعملية بعد إصابته بالتهاب رئوي اضطره لترك عطلته في إيبيزا (اسبانيا) والانتقال إلى فيينا.

وتعرض لاودا الذي توج بطلا للعالم للمرة الأولى في 1975 لحادث خطير في آب/أغسطس 1976 في نوربرغرينغ خلال جائزة ألمانيا الكبرى، لكن ذلك لم يمنعه من العودة إلى السباقات وإحراز اللقب العالمي في 1977 و1984. وأدت الغازات السامة التي استنشقها خلال حادث أبقاه لدقيقة قبل سحبه من سيارته المشتعلة، إلى هشاشة في رئتيه.

وغاب لاودا المتواجد عادة على حلبات الفورمولا وان، عن سباق هوكنهايم الأخير في ألمانيا في 22 تموز/يوليو ثم جائزة المجر الكبرى بعدها بأسبوع بسبب حالته الصحية. 

ونتيجة لحادثه الخطير، خضع لاودا لعمليتي زرع كلى في 1997 و2005.