فوز اول للورنزو مع دوكاتي وماركيز سادسا عشر

AFP

وفك لورنزو صيامه عن الفوز منذ تشرين لاثاني/نوفمبر 2016 عندما حل اولا في سباق جائزة فالنسيا الكبرى، واحرز المركز الاول في موتو جي بي في موجيلو للمرة السادسة في مسيرته الاحترافية.

وانهى لورنزو مسافة السباق البالغة 120.635 كلم (23 لفة) بزمن قدره 41:43.230 دقيقة متقدما على الايطاليين زميله في الفريق اندريا دوفيتسيوزو بفارق 6.370 ثوان، وفالنتينو روسي (ياماها) بفارق 6.629 ثانية.

وقال لورنزو بطل العالم 3 مرات اعوام 2012 و2012 و2015 مع ياماها: "الفوز هنا مع دوكاتي يعتبر حلما".

وانتقل لورنزو الى دوكاتي مطلع موسم 2017 دون ان ينجح في تحقيق اي فوز معه في 18 سباقا، واستمرت الحال في السباقات الخمسة الاولى هذا الموسم قبل ان ينجح الاحد في ايطاليا.

وهو الفوز الـ45 للورنزو في فئة موتو جي بي في مسيرته الاحترافية.

في المقابل، دفع ماركيز، بطل العالم 4 مرات اخرها في العامين الاخيرين، ثمن ضغطه الكبير على مواطنه لورنزو في بداية السباق حيث تعرض للسقوط بعد 5 لفات فقط.

ونجح ماركيز في العودة الى السباق من المركز الثامن عشر بيد انه فشل في انهائه بين المراكز التي تمنح اصحابها نقاطا في البطولة حيث حل سادسا عشر.

وحافظ ماركيز على الصدارة بيد ان الفارق بينه وبين مطارده المباشر روسي، بطل العالم 7 مرات، تقلص الى 23 نقطة، كما استغل الاسباني مافريك فيناليس، ثالث الترتيب العالم، الموقف بحلوله ثامنا حيث قلص الفارق بينه وبين مواطنه ماركيز الى 28 نقطة.
وفي فئة موتو 2، حقق البرتغالي ميغل اوليفيرا (كاي تي ام) فوزه الاول هذا الموسم علما انه انطلق من المركز الحادي عشر.

وتقدم اوليفيرا (23 عاما) على دراجي فريق كاليكس الايطالي لورنتسو بالداساري والاسباني خوان مير، معززا موقعه في المركز الثاني في الترتيب العام بفارق 13 نقطة خلف المتصدر الإيطالي فرانشيسكو بانيايا (كاليكس) الذي حل رابعا.

وقال اوليفيرا: "شاهدت ان جميع الدراجين المتواجدين أمامي يعانون من مشاكل فقررت بذل كل ما في وسعي من اجل الفوز".

وفي فئة موتو 3، كان المركز الاول من نصيب الاسباني خورخي مارتن (هوندا) أمام الايطاليين ماركو بيتزيكي (كاي تي ام) وفابيو دي جانانتونيو (هوندا).

وارتقى مارتن الى المركز الثاني في الترتيب العام خلف بيتزيكي وامام دي جانانتونيو والاسباني ارون كانيت (هوندا) الذي كان الخاسر الاكبر في سباق اليوم بعدما انهاه في المركز الحادي عشر.