صراع هاميلتون - فيتيل يشتعل على مضمار صخير

Reuters

يستأنف البريطاني لويس هاميلتون والألماني سيباستيان فيتيل صراعهما على صدارة الترتيب العام لبطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورمولا وان عندما يخوضان غداً الأحد سباق جائزة البحرين الكبرى في الجولة الثالثة من فعاليات البطولة.

وعلى مضمار صخير الدولي، ورغم إقامة السباق في فترة المساء، قد تكون الأفضلية لصالح فيتيل سائق فريق فيراري والذي يسعى للانفراد بصدارة الترتيب العام للبطولة متفوقاً على هاميلتون سائق مرسيدس.

وكان فيتيل فاز بالسباق الأسترالي في افتتاح فعاليات الموسم الحالي للبطولة وحل هاميلتون ثانياً ثم أعقبه هاميلتون بإحراز لقب سباق شنغهاي في الصين وحل فيتيل ثانياً ليقتسم السائقان صدارة الترتيب العام للبطولة

ويشتعل الصراع بينهما مبكراً على اللقب في هذا الموسم الذي ينتظر أن يشهد إثارة بالغة.

ويتصدر السائقان الترتيب العام للبطولة برصيد 43 نقطة لكليهما كما سبق لكل منهما الفوز بلقبين في تاريخ مشاركاته بسباق البحرين على مضمار صخير البالغ طوله 5.421 كيلومتر.

وكان فيتيل فاز بلقبيه السابقين على مضمار صخير عندما كان سائقا في فريق ريد بول وذلك في عامي 2012 و2013 لينهي كلا من الموسمين أيضاً بإحراز اللقب العالمي وهو ما ينطبق على هاميلتون تماماً حيث فاز بالسباق البحريني في 2014 و2015 وتوج باللقب العالمي في كل من الموسمين.

وقال فيتيل ، بعد سباق شنغهاي ، : "إذا استطعنا المنافسة مع مرسيدس في السباق البحريني أيضا ، ستكون أنباء جيدة".

وأكد فيتيل : "ما زلنا قادرين على تطوير مستوانا".

وكان هاميلتون هو من علق على الطقس عندما قال في تصريحات تلفزيونية: "المعلومة المتوافرة حتى الآن هي أن الطقس كان حاراً في ملبورن. ومع وجود مضمار أعلى في درجة حرارة الطقس، يصبح فيراري أقوى".

وأكد هاميلتون ، الفائز بلقب البطولة ثلاث مرات سابقة، مجدداً استمتاعه بالمنافسة مع فيتيل الفائز بلقب البطولة أربع مرات سابقة.

ويتناقض هذا تماماً مع العلاقة المتوترة للغاية التي كانت بين هاميلتون وزميله السابق الألماني نيكو روزبرج عندما دار الصراع بينهما بشكل هائل في المواسم الثلاثة الماضية قبل أن يعتزل روزبرغ عقب تتويجه باللقب العالمي في الموسم الماضي.

وعن المنافسة مع فيتيل، قال هاميلتون: "ستكون المنافسة بيننا هذا الموسم من أقوى حالات المنافسة إذا لم تكن أقواها على الاطلاق. أتطلع للمعركة".

وأضاف: "بالنسبة لي، المثير للغاية هو أنني أعلم أننا أصارع في مواجهة هذا السائق الرائع. فريق فيراري في أفضل حالاته، وأعتقد أننا أيضا في أفضل حالاتنا. فيتيل في أفضل حالاته، وأعتقد أنني أيضا في أفضل حالاتي".

وقال توتو فولف رئيس السباقات في مرسيدس، والذي رزق بمولوده الأول يوم الاثنين الماضي، : "هوامش طفيفة" ستصنع الفارق هذا الموسم".

وقال ماوريتسيو أريفابين رئيس فريق فيراري: "أثبتنا في الصين أن لدينا سيارة قوية... والآن، الفريق بأكمله يركز في السباق التالي بالبحرين".  

ويسعى فيتيل إلى التخلص من الذكريات السيئة التي شهدها سباق البحرين في الموسم الماضي عندما توقفت سيارته في لفة الإحماء بسبب عطل في المحرك.

كما يتطلع الفنلندي كيمي رايكونن السائق الآخر لفيراري وفالتيري بوتاس السائق الآخر لمرسيدس إلى ترك بصمة في السباق البحريني.

وصعد رايكونن ست مرات سابقة إلى منصة التتويج باللقب البحريني (بإحراز أي من المركزين الثاني والثالث) ولكنه لم يفز باللقب البحريني من قبل.

كما يطمح فريق ريد بول إلى نتائج أفضل في السباق البحريني بعدما حقق نتائج هزيلة وبعيدة للغاية عن نتائج فيراري ومرسيدس في السباقين

الأسترالي والصيني لكنه ظل متفوقاً أيضاً على باقي الفرق المشاركة في البطولة.

وخطف الهولندي الشاب ماكس فيرستابن سائق ريد بول الأنظار وعناوين الصحف ووسائل الإعلام خلال مشاركته في السباق الصيني بعد الأداء الراقي له في السباق.