جائزة تشيكيا الكبرى: دوفيتسيوزو يحقق فوزه الثاني لهذا الموسم

AFP


وانطلق الدراج الإيطالي من الخط الأمامي للمرة الأولى منذ سباق هولندا في حزيران/يونيو 2016 (لم يكمل السباق حينها)، وحافظ على مركزه على رغم صراع قوي أولاً مع مواطنه الأسطوري فالنتينو روسي (ياماها) ثم مع زميله الإسباني خورخي لورنزو ومواطن الأخير بطل العالم مارك ماركيز.

لكن صاحب الثانية والثلاثية عاماً حافظ على ثباته وأنهى السباق متصدراً بفارق 0,178 ثانية فقط عن زميله لورنزو، فيما جاء ماركيز الذي كان يخوض سباقه الـ100 في الفئة الكبرى، ثالثاً بفارق 0,368 ثانية عن الإيطالي.

أما "الدكتور" روسي الذي تصدّر السباق لبعض اللفات، فاكتفى في نهاية المطاف بالمركز الرابع أمام البريطاني كال كارتشلو بعدما انطلق من المركز الثاني.

وأقر دوفيتسيوزو أنه: "لم أتوقع حقاً أنّ أكون بهذه السرعة اليوم، أنا سعيد جداً للفريق بأكمله".

وهو الفوز الثاني هذا الموسم لدوفيتسيوزو بعد الذي حققه في السباق الافتتاحي على حلبة لوسيل القطرية، والعاشر له في "موتو جي بي" والتاسع عشر في مجمل مسيرته، رافعاً رصيده إلى 113 نقطة في المركز الثالث على حساب دراج ياماها الإسباني مارك فينياليس (120) الذي انتهى سباقه في اللفة الأولى بعد احتكاك بينه وبين الألماني شتيفن برادل (هوندا) عند المنعطف الثالث.

وبقي ماركيز، الباحث عن لقبه الخامس في الفئة الكبرى والسابع بالمجمل، في الصدارة برصيد 181 نقطة أمام روسي (132).

أوليفيرا ينتزع صدارة موتو 2 -       

وفي فئة موتو 2، كان الفوز من نصيب البرتغالي ميغيل أوليفيرا (كاي تي أم) للمرة الثانية هذا الموسم، ما سمح له بانتزاع صدارة الترتيب العام من الإيطالي فرانشيسكو بانيايا (كاليكس) الذي حلّ ثالثاً بفارق 0,525 ثانية، فيما جاء مواطنه لوكا ماريني (كاليكس)، المنطلق من المركز الأول، ثانياً بفارق ضئيل بلغ 0,070 ثانية فقط عن الفائز.

وأقر أوليفيرا بأن السباق كان "شاقاً للغاية ولم أكن أنتظر الفوز"، وهو الخامس له في فئة موتو 2 والعاشر في مجمل مسيرته (حقق خمسة انتصارات في موتو 3)، رافعاً رصيده إلى 166 نقطة وتقدم على بانيايا بفارق نقطتين، فيما بقي الإسباني أليكس ماركيز ثالثاً (113 نقطة) على رغم انسحابه الأحد.

وفي فئة موتو 3، حقق الإيطالي فابيو دي جانانتونيو (هوندا) الفوز الأول في مسيرته، متقدماً على الإسباني آرون كانيت (هوندا) بفارق 0,112 ثانية، وجاء التشيكي ياكوب كورنفيل (كاي تي أم) ثالثا بفارق 0,339 ث.