لا "معاملة خاصة" لسيرينا في رولان غاروس

Reuters

 

وعنونت صحيفة "يو اس ايه توداي" ان "رولان غاروس تعاقب سيرينا على إنجابها طفلة"، مشيرة إلى أن حاملة لقب 23 بطولة كبرى يجب أن تستفيد من استثناء خلال سحب القرعة المقرر الخميس.

وتحاول ابنة السادسة والثلاثين العودة إلى سابق مستوياتها بعد إنجابها طفلتها الأولى في أيلول/سبتمبر الماضي، علما بأنها ابتعدت عن الملاعب منذ مطلع كانون الثاني/يناير 2017 بعد تتويجها بلقب بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى، على حساب شقيقتها فينوس.

وأدى غياب سيرينا لتراجعها بشكل كبير في التصنيف العالمي للمحترفات. وعلى رغم عودتها بشكل تدريجي في آذار/مارس الماضي، إلا أنها لم تخض هذا الموسم سوى أربع مباريات في دورتي انديان ويلز وميامي الأميركيتين، ولم تخولها نتائجها التقدم إلى أعلى من المركز 449 عالميا، قبل انطلاق منافسات رولان غاروس، ثاني بطولات "الغراند سلام".

وتقام البطولة الفرنسية بين 27 أيار/مايو والعاشر من حزيران/يونيو.     

تصنيف محمي      

         
وفي ظل هذا التصنيف المتواضع، يتعين على أي لاعبة ترغب في بلوغ الدور الأول للبطولة، خوض الأدوار التمهيدية، إلا بحال نيلها بطاقة دعوة أو "تصنيف محمي". وسمح الأخير لسيرينا بتفادي الدور التمهيدي.

ويتيح هذا النظام للاعب أو اللاعبة بالحفاظ، خلال فترة انتقالية، على تصنيفه القديم بعد عودته من غياب طويل (بين ستة أشهر وسنتين) بسبب الإصابة، المرض أو الحمل. لكن النظام نفسه لا يضمن لسيرينا الحلول على رأس إحدى مجموعات القرعة وتفادي مواجهة لاعبة من العيار الثقيل في الدور الأول.

وكانت سيرينا التقت في اذار/مارس الماضي في دورة ميامي اليابانية ناومي اوساكا المتوجة قبلها بأسبوع في انديان ويلز، وخسرت أمامها.

وقال مدير الدورة واللاعب السابق جيمس بلايك "أحرزت اللقب كثيرا (8 مرات) ويجب أن تستفيد من هكذا حماية"، فيما لم ترغب رابطة المحترفات بإجراء استثناء لكنها تدرس إمكانية تغيير قواعدها بالنسبة للأمهات.
وتابع "ليس الأمر كما لو كانت عائدة من الإصابة أو فقدت شغفها للعبة. لقد أنجبت طفلة ويجب أن نحييها كلنا على ذلك. بعد عودتها يجب أن تحصل على فترة انتقالية تسمح لها بالبقاء على رأس إحدى المجموعات".


أزارنكا وكلايسترز أيضاً

        
في المقابل، يميل منظمو دورة ويمبلدون الإنكليزية، ثالث البطولات الكبرى التي من المقرر إقامتها بين الثاني من تموز/يوليو و15 منه، الى احتمال القيام بإستثناء للمصنفة أولى عالميا سابقا والمتوجة على ملاعب عموم انكلترا 7 مرات.

لكن في رولان غاروس حيث توجت ثلاث مرات، لن يقدم المنظمون على خطوة مماثلة. وأكد الاتحاد الفرنسي للعبة الذي يشرف على البطولة "هذه السنة ايضا ستعتمد ادارة الدورة اللائحة وترتيب رؤوس المجموعات في فردي السيدات بحسب ترتيب رابطة المحترفات".

وأثارت هذه الخطوة غضب وسائل الإعلام الاميركية، بينما آثرت اللاعبة والمقربون منها عدم التدخل لدى اتحاد المضرب الفرنسي لمعالجة الأمر.

وفي الماضي، لم تستفد أمهات أخريات من سخاء منظمي البطولة.

فبعد عودتهما إلى الملاعب اثر الإنجاب، لم تصنف البيلاروسية فكتوريا أزارنكا في ويمبلدون 2017 أو البلجيكية كيم كلييسترز في فلاشينغ ميدوز 2009، علماً بأن ذلك لم يمنع الأخيرة التي شاركت ببطاقة دعوة، من إحراز ثاني ألقابها الكبرى، من أصل أربعة بالإجمال أحرزتها في مسيرتها.