Reuters

دوري أبطال أوروبا - ساري يرد على انتقادات رئيسه دي لاورنتيس

لم يكن مدرب نابولي الإيطالي ماوريتسيو ساري راضياً عن الانتقادات التي صدرت عن رئيس النادي أوريليو دي لاورنتيس بعد خسارة الأربعاء أمام ريال مدريد الإسباني (1-3) في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وقال ساري "كنت افضل لو انه (دي لاورنتيس) قال بعض الامور لي شخصيا"، في رد على قاله رئيس النادي بعد المباراة حيث اعتبر أن لورنتسو إينسينيي، المولود في نابولي وصاحب الهدف الوحيد للفريق في مباراة الأربعاء، كان اللاعب الوحيد الذي لم يخش نجوم النادي الملكي.

وأضاف دي لاورنتيس "اللاعب الوحيد الذي أظهر بأنه يتمتع بعزم أهالي نابولي كان لورنتسو إينسينيي المولود في نابولي. الباقون لم يكونوا موجودين بكل بساطة. كأنهم اختفوا".

ويستضيف نابولي لقاء الإياب على ملعبه "سان باولو" في السابع من أذار/مارس المقبل حيث يأمل بتعويض خسارته ذهاباً في "سانتياغو برنابيو" أمام حوالي 10 آلاف من مشجعيه الذين حضروا إلى العاصمة الإسبانية من أجل مؤازرة الفريق الجنوبي.

وكانت البداية مثالية لنابولي في مدريد إذ افتتح التسجيل منذ الدقيقة الثامنة بعدما أرسل إنسينيي كرة خادعة من حوالي 40 متراً، إلا أن الفرنسي كريم بنزيمة أدرك بعد دقائق معدودة التعادل لأصحاب الأرض بكرة رأسية، ثم حسم فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان اللقاء في بداية الشوط الثاني بفضل هدفين من الألماني طوني كروس والبرازيلي كاسيميرو.

وانتقد دي لاورنتيس خيار ساري بإخراج لاعب الوسط والقائد السلوفاكي ماريك هامسيك في الدقائق الأخيرة من اللقاء واستبداله بالمهاجم البولندي أركاديوش ميليك الذي يلعب عادة كرأس حربة الفريق لكن بعد إصابته في الرباط الصليبي لركبته، أبدع البلجيكي درايس مرتنز في هذا المركز.

وقال دي لاورنتيس في هذا الصدد "من البديهي ـلا نتوقع الكثير من لاعب لا يلعب في مركزه. لو لم تحصل تلك الحادثة المتعلقة بميليك (ادخاله على حساب هامسيك)، لربما كانت (نتيجة) المباراة مختلفة"، وذلك رغم أن ميليك دخل قبل أقل من 10 دقائق على النهاية حين كانت النتيجة 3-1 لأصحاب الأرض.

ولم يكن ساري راضياً عما صدر عن رئيس النادي، وهو شدد على أنه الشخص المسؤول عن اتخاذ القرارات في مركز "كاستيلفولتورنو" الخاص بتمارين الفريق وليس دي لاورنتيس.

وأضاف ساري الذي يتم التداول باسمه من أجل استلام مهمة الإشراف على يوفنتوس في حال قرر ماسيميليانو أليغري الانتقال إلى الدوري الإنكليزي الممتاز، "في كاستيلفولتورنو، أنا الشخص الذي يقرر. اختبرت في المباراة كل شيء يمكن اختباره. كنت أفضل لو أن بعض الأمور وجهت لي شخصياً. لا أوافق على أي شيء قاله رئيس النادي. بالنسبة لي، قدم الفريق أفضل ما لديه".