أزمة سبورتينغ تتفاقم برحيل جيزوس للإشراف على الهلال

Reuters

 

وأكد الهلال الخبر رسمياً في حسابه على تويتر من خلال فيديو يجمع البرتغالي برئيس النادي سامي الجابر ورئيس الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ.

وكشف الهلال، المتوج بطلا للدوري السعودي للموسم الثاني تواليا، عن تعاقده مع المدرب البرتغالي لمدة عام مع خيار التجديد لعام آخر، وتم التوقيع على العقد في مدينة زيوريخ السويسرية.

وبرحيل المدرب البالغ 63 عاما والذي أمضى طيلة مسيرته التدريبية في البرتغال حيث أحرز لقب الدوري ثلاث مرات مع بنفيكا فيما اكتفى بلقب كأس الرابطة والكأس السوبر مع سبورتينغ، ازدادت مشاكل الأخير الذي أنهى موسمه بشكل كارثي بعدما اقتحمت مجموعة من مشجعيه مركز التدريب واعتدت على اللاعبين والطاقم التدريبي وحطمت غرف الملابس وروعت العاملين في النادي.

وحصل الاعتداء الناجم عن الامتعاض من نتائج النادي الذي أنهى الدوري في المركز الثالث خلف العملاقين بورتو وبنفيكا وفشله في التأهل لدوري أبطال أوروبا، في 15 ايار/مايو حين كان الفريق يجري مرانه اليومي في مركزه التدريبي الواقع في ضواحي العاصمة استعدادا لنهائي مسابقة الكأس ضد أفيش حيث خسر 1-2.

واجتاحت المجموعة المكونة من حوالي 50 مشجعا بحسب وسائل الإعلام المحلية، أرضية الملعب واعتدت على كل من كان هناك من لاعبين ومدربين وحطمت غرف الملابس وأطلقت إنذارات الحريق، وعنفت العاملين هناك.

وتحركت الشرطة بعد الذي حصل وألقت القبض على 23 شخصا شاركوا في الاعتداء الذي طال أيضا جيزوس بعد تعرضه لضربة على رأسه.


الرئيس المشجع 


وبعد الاعتداء، هدد العديد من اللاعبين بفسخ ارتباطهم بالنادي وكان الحارس روي باتريسيو أول من ينفذ هذا التهديد عندما أعلن الجمعة من معسكر المنتخب الذي يتحضر لمونديال 2018، أنه فسخ عقده بسبب "الإهمال الجسيم" المحيط بعملية وذيول الاعتداء.

ورد رئيس النادي برونو دي كارفاليو باتهام وكيل الأعمال الشهير جورجي منديش الذي يمثل باتريسيو، بأنه "يستغل وضعا حساسا" ويستخدم "الابتزاز من أجل ضمان الحصول على عمولة كبيرة عندما يوقع الحارس لفريق آخر.
وكان سبورتينغ يمني النفس بتعويض خيبة عدم الفوز بالدوري منذ 2002، من خلال المشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، لكنه سقط في المرحلة الأخيرة أمام ماريتيمو فونشال 1-2 ما سمح لبنفيكا، الفائز على موريرنزي 1-صفر، بالحصول على المقعد المؤهل إلى الدور التمهيدي الثالث للمسابقة القارية الأم.

وعاش سبورتينغ فترات عصيبة هذا الموسم لدرجة أن دي كارفاليو قرر إيقاف جميع اللاعبين في أوائل نيسان/أبريل الماضي بعدما سئم من الانتقادات المتكررة له، لاسيما بعد الخسارة امام اتلتيكو مدريد الإسباني صفر-2 في ذهاب ربع نهائي الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ"، لكنه عاد عن قراره وفاز الفريق إيابا 1-صفر لكنه خرج خالي الوفاض.

وذكرت وسائل الإعلام البرتغالية، أن اللاعبين المؤثرين في الفريق يلومون دي كارفاليو، القائد السابق لمجموعة من المشجعين المتشددين "ألتراس"، على المشاكل التي يمر بها الفريق وهددوا بالرحيل إذا لم يتقدم باستقالته.

لكن الرجل البالغ 46 عاما والملقب بـ"الرئيس-المشجع" لم يعط أي إشارات إلى أنه قد ينصاع لرغبة اللاعبين، بل على العكس هو يروج حاليا لولاية ثانية على رأس النادي.