نابولي يتعثر أمام ميلان وديربي روما ينتهي سلبياً

وتمكن يوفنتوس، القادم من خروج مؤلم على يد ريال مدريد الإسباني في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، من توسيع الفارق الذي يفصله عن نابولي إلى 6 نقاط بفوزه الكبير بثلاثية نظيفة على سمبدوريا.

ويأتي تعثر نابولي أمام فريق المدرب جينارو غاتوزو في مرحلة مصيرية، إذ أن فريق ماوريتسيو ساري مدعو لمواجهة مضيفه يوفنتوس الأحد المقبل، بعد أن يستضيف أودينيزي الأربعاء في المرحلة الثالثة والثلاثين.

ويدرك نابولي أهمية التعثر في هذه المرحلة من الموسم وتأثيره على مسعاه بإحراز اللقب للمرة الأولى منذ 1990، وبدا ذلك جلياً بقول لاعب وسطه جورجينيو الذي قال "آسف لهذا التعادل، حصلنا على فرصنا ولم نستغلها للتسجيل، لكن لننظر إلى الأمام لأنه ما زالت هناك مباريات أخرى".

أضاف اللاعب البرازيلي الأصل "من غير المجدي التفكير بيوفنتوس وإلا لن نتمكن من تحقيق أي فوز".

ومن جهته، فشل ميلان في استغلال عاملي الأرض والجمهور لاستعادة اعتباره من نابولي وتحقيق فوزه الأول على الفريق الجنوبي في مواجهاتهما السبع الأخيرة، واكتفى بالتعادل للمرحلة الثالثة توالياً منذ خسارته أمام يوفنتوس (1-3) الذي وضع حداً لمسلسل انتصارات غريمه اللومباردي عند 5 مباريات متتالية وألحق به الهزيمة الأولى في 11 مباراة.

وخسر ميلان نقطتين في صراع العودة إلى مسابقة دوري الأبطال المتوج بلقبها سبع مرات إذ يتخلف حالياً بفارق 7 نقاط عن روما الرابع قبل مباراة الأخير مع جاره اللدود لاتسيو الثالث مساء الأحد.

وكانت المباراة تاريخية لحارس ميلان جانلويجي دوناروما، إذ أصبح في سن 19 عاماً و49 يوماً، أصغر لاعب في تاريخ الدوري يخوض 100 مباراة، متفوقاً على جاني ريفيرا (19 عاماً و5 أشهر و9 أيام)، علماً بأن حارس وقائد يوفنتوس جانلويجي بوفون انتظر حتى الحادية والعشرين من عمره لدخول نادي المئة.

وبدأ دوناروما مشواره مع الفريق الأول عام 2015 حين أصبح ثاني أصغر حارس في تاريخ الدوري (16 عاماً و242 عاماً)، ثم أضاف انجازاً آخر بعدما أصبح أيضاً أصغر حارس مرمى يلعب مع المنتخب الإيطالي الأول (17 عاماً و189 يوماً).

وكانت الأنظار موجهة إلى دوناروما، المرشح لترك الفريق في نهاية الموسم، منذ صافرة البداية بسبب الضغط الذي فرضه نابولي على مضيفه اللومباردي دون أن يتمكن من الوصول إلى الشباك.

وانتظر ميلان حتى الدقيقة 38 ليسجل حضوره الهجومي، لكن الحارس الإسباني بيبي رينا تألق بصد تسديدة بعيدة من الإيفاوري فرانك كيسيه، تابعها ماتيو موساشيو في الشباك لكن الهدف الغي بداعي التسلل.

وغابت الفرص الفعلية عن المرميين في الشوط الثاني. ودفع ساري بالثنائي البولندي بيوتر زييلينسكي وأركاديوس ميليك على حساب القائد السلوفاكي مارك هامسيك والبلجيكي دريس مرتنز، كما فعل ضد كييفو في المرحلة الماضية، عندما ساهم الثنائي بقيادته للفوز 2-1 بعدما كان متخلفاً.

إلا أن شيئاً لم يتغير هذه المرة، بل كان ميلان الأقرب إلى التسجيل في الدقائق الأخيرة، إذ ضغط على ضيفه وهدد مرمى رينا في أكثر من مناسبة دون أن يجد طريقه إلى الشباك، وكاد أن يدفع الثمن في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع لو لم يتألق دوناروما أمام محاولة خطيرة جداً لميليك.

وحسم التعادل السلبي مواجهة ديربي العاصمة بين لاتسو الثالث وجاره روما الرابع.

تعثر أول لفيورنتينا منذ وفاة أستوري

وفي فلورنسا، تعثر فيورنتينا للمرة الأولى منذ وفاة قائده دافيدي أستوري، وذلك بتعادله مع ضيفه المتواضع سبال صفر-صفر.

وتوفي استوري عن 31 عاماً في أوائل آذار/مارس الماضي نتيجة أزمة قلبية، وذلك عشية اللقاء مع أودينيزي في المرحلة 27 التي أرجئت بسبب هذه الفاجعة وسط حزن كبير في إيطاليا.

ومنذ ذلك الحين، خرج فيورنتينا منتصراً من مبارياته الخمس، آخرها السبت الماضي على روما خارج قواعده 2-صفر، يضاف إليها فوز قبل وفاة أستوري أمام كييفو (1-صفر)، وهو أمر لم يحققه الفريق منذ 58 عاماً.

لكن سبال الذي يقاتل لتجنب الهبوط، أوقف هذه السلسلة لفريق المدرب ستيفانو بيولي الذي اعتبر قبل أيام أن احترام اللاعبين لأستوري جعلهم يتحدون ويعملون بجهد أكبر. ورأى بيولي بعد الانتصار على روما في المرحلة السابقة أنه "بعد الفاجعة، اتحدنا كفريق. هؤلاء الشبان أظهروا قوة غير مألوفة بالطريقة التي واصلوا فيها العمل الذي تركه لنا دافيدي".

وعلى رغم أنه لم يدافع عن ألوان فيورنتينا سوى لثلاثة أعوام، كرس أستوري بـ"قائدنا إلى الأبد" من قبل النادي وجماهيره التي تأمل أن يساهم التعاضد بين اللاعبين في قيادة الفريق للمشاركة القارية الموسم المقبل، وهو يحتل حالياً المركز السابع بفارق نقطتين عن ميلان السادس.

وفي مباراتين أخريين، عزّز بولونيا موقعه في منتصف الترتيب بفوزه على ضيفه الجريح هيلاس فيرونا التاسع عشر قبل الأخير بهدفين لسيموني فيردي (31) والمجري آدم ناغي (4+90).

وتعادل ساسوولو مع بينيفينتو متذيل الترتيب بهدفين لماتيو بوليتانو (41 و64)، مقابل هدفين للمالي شيخ دياباتي (22 و72) الذي أصبح أول لاعب في الدوري الإيطالي منذ عام 2001، يسجل هدفين أو أكثر لثلاث مباريات متتالية.