مورينيو ينفي وجود خلاف مع وودورد في مؤتمر صحافي مقتضب

AFP

ويبدو مورينو في موقف لا يحسد عليه مع بداية موسمه الثالث على رأس الإدارة الفنية لـ "الشياطين الحمر"، إذ حقق فوزاً غير مقنع على ليستر سيتي في المرحلة الأولى (2-1) وخسر في الثانية أمام برايتون (2-3).

وسبق للبرتغالي أن حذر من موسم "صعب" في حال عدم تجاوب إدارة النادي مع رغبته بتعزيز صفوفه خلال فترة الانتقالات الصيفية، والتي بقي فيها نشاط يونايتد محدوداً إلى حد كبير، ولم يتعاقد مع أيّ قلب دفاع، على عكس رغبة مورينيو. ودفع أداء الفريق والتصريحات المتتالية للمدرب، إلى الحديث عن خلاف بينه وبين ووودورد الممسك بالشؤون اليومية للنادي، بتوكيل من مالكيه عائلة غلايرز الأميركية.

وفي مؤتمر صحافي الجمعة، بدا مورينيو متوتراً أكثر من العادة، إذ حضر قبل 30 دقيقة من الموعد المحدد، وأنهاه بعد نحو ثماني دقائق، علماً أنّ إجاباته على الأسئلة كانت مقتضبة إلى حد كبير.

ورداً على سؤال عما إذا كانت علاقته بوودورد على ما يرام، أجاب "طبعاً".

ولدى سؤاله عما اذا كانت ثمة مشاكل مع المسؤول الإداري، اكتفى مورينيو بالقول "كلا".

وردا على سؤال عما إذا كان الفريق يخوض بداية موسم سيئة، أجاب "كلا (...) أعتقد +صعبة+. بعد خسارة مباراة، الأمر صعب دائماً، لاسيما بالنسبة إلى الأشخاص الذين يكترثون بهذه المهنة، بأن يكونوا محترفين في كرة القدم. لكن بعد ذلك، تفكر بشأن المباراة المقبلة، تقوم بالأمر نفسه عندما تفوز، عليك المضي قدماً والتركيز على ما تقوم به بعد ذلك، وعندما تخسر عليك أن تبذل جهداً أكبر حتى".

وشدد المدرب البرتغالي على أنّه لا يتابع الكثير مما يقال عنه في وسائل الإعلام، موضحاً "لا أقرأ، لا أعرف حتى عشرة بالمئة مما يكتب، مما يبث عبر شاشات التلفزيون".

ويستقطب مستقبل مورينيو مع يونايتد اهتمام الصحافة والمعلقين الإنكليز بشكل كبير في الأيام الماضية. وفي تقرير مطول الأربعاء، أشارت صحيفة "ذي غارديان" الى أن وودورد لم يتحمس للتعاقد مع مدافعين جدد في ظل وجود أسماء مثل الايفواري إريك بايي والسويدي فيكتور ليندلوف اللذين تعاقد معهما مورينيو بنحو 60 مليون جنيه استرليني (76 مليون دولار).

وأوضحت أن مالكي النادي يرون أن البرتغالي هو من تعاقد مع نحو ثلث لاعبي الفريق حاليا، ما يعني أنّ التشكيلة باتت "تشكيلة مورينيو، وحان الوقت لأن يبدأ بالتركيز على ما لديه بدلاً مما هو غير موجود في متناوله".

واعتبرت الصحيفة أن الأسلوب الصارم الذي يعرف به وودورد سيجعل من مورينيو حذراً في التعامل معه، لاسيما وأنّ البرتغالي "يواجه أكبر تحدٍّ في مسيرته (مع النادي)، ووودورد قد يبدأ بطرح الأسئلة ما اذا كان المدرب لا يزال الشخص الأمثل لهذه الوظيفة"، مرجحة ألا تقدم إدارة يونايتد على "خطوات متسرعة. حتى في حال خسارة يونايتد أمام توتنهام هوتسبر الإثنين، وبيرنلي (في المرحلة المقبلة)، الرهان هو أن مورينيو سيمنح وقتاً إضافياً".