باولينيو يضمن الصدارة لبرشلونة بهدف قاتل

انفرد برشلونة وصيف بطل الموسم الماضي بالصدارة بعدما قلب الطاولة على مضيفه خيتافي وخرج فائزاً 2-1 السبت في المرحلة الرابعة من الدوري الإسباني.

وأفلت برشلونة من سقوطه الأول هذا الموسم بسبب الأداء المخيّب الذي قدّمه لاعبوه خلافاً لعرضهم الرائع أمام يوفنتوس الإيطالي منتصف الأسبوع (3-صفر) في مسابقة دوري أبطال أوروبا.

ويدين برشلونة بفوزه إلى البديلين دينيس سواريز والبرازيلي باولينيو، حيث أدرك الأول التعادل وسجل الثاني هدف الفوز، بعدما أنهى خيتافي الشوط الأول متقدماً بهدف رائع لمهاجمه الياباني غاكو شيباساكي.

وتلقى برشلونة ضربة موجعة في بداية المباراة بإصابة مهاجمه الجديد الدولي الفرنسي عثمان ديمبيلي في فخذه الأيسر في الدقيقة 25 فترك مكانه لجيرارد دولوفو، قبل أن يضطر مدربه إرنستو فالفيردي إلى إشراك سواريز مطلع الشوط الثاني بسبب إصابة صانع ألعابه أندريس إنييستا.

وعانى الفريق الكاتالوني الأمرين في وسط الملعب بسبب تكتل لاعبي خيتافي الذين أغلقوا جميع المنافذ على النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغواياني لويس سواريز، فغابت الهجمات حتى لعب فالفيردي ورقته الأخيرة بإشراكه باولينيو مكان الكرواتي إيفان راكيتيتش، فنجح الدولي البرازيلي في تسجيل هدف الفوز إثر تمريرة من ميسي.

وفاجأ خيتافي الذي كان يرصد فوزه الثالث في 25 مباراة على برشلونة والأول منذ 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2011 (1-صفر)، ضيوفه بهدف خرافي لشيباساكي بتسديدة قوية بيسراه على الطائر من خارج المنطقة أسكنها الزاوية اليسرى البعيدة لحارس المرمى الدولي الألماني مارك-أندريه تير شتيغن الذي خاض مباراته المئة بألوان برشلونة.

وكاد ميسي يدرك التعادل من ركلة حرة مباشرة أبعدها الحارس فيسنتي غوايتا ببراعة قبل أن ترتطم بالعارضة وتتحول إلى ركنية (45+2).

ونجح سواريز في إدراك التعادل لبرشلونة عندما تلقى كرة داخل المنطقة من سيرجي روبرتو فسدّدها بيمناه في الزاوية اليسرى البعيدة للحارس غوايتا (62).

وكاد الأوروغوياني ألفارو خيمينيز يمنح التقدم لخيتافي من تسديدة قوية بيمناه من خارج المنطقة تصدى لها تير شتيغن بصعوبة (80)، وأنقذ القائم الأيسر تير شتيغن من هدف محقق بإبعاده كرة ماورو أرانباري إلى ركنية لم تثمر (82).

ومنح باولينيو الفوز لبرشلونة عندما تلقى كرة خارج المنطقة وتوغل داخلها قبل أن يسدّدها بيمناه على يمين غوايتا (84).

وهو الفوز الرابع على التوالي لبرشلونة ورفع رصيده إلى 12 نقطة بفارق 3 نقاط، أمام شريكه السابق ريال سوسييداد الذي يستضيف ريال مدريد البطل الأحد في ختام المرحلة.

أتلتيكو مدريد يدشن ملعبه الجديد بفوز ثمين    

            

دشّن أتلتيكو مدريد ملعب الجديد "واندا متروبوليتانو" الذي يتسع لـ 68 ألف متفرج، بفوز ثمين على ضيفه ملقا بهدف وحيد سجله الدولي الفرنسي أنطوان غريزمان في الدقيقة 61.

وهو الفوز الثاني لأتلتيكو مدريد هذا الموسم مقابل تعادلين فرفع رصيده إلى 8 نقاط وارتقى إلى المركز الثالث مؤقتاً، فيما مني ملقة بخسارته الرابعة على التوالي وبقي في المركز الأخير.

وتم افتتاح الملعب الجديد بحضور الملك فيليبي السادس، المعروف بأنه مشجع للفريق.

وبعد سنوات عدة، انتهت الاعمال في ملعب "بينيتا" سابقاً، والذي كان سيتحول إلى ملعب أولمبي لو فازت مدريد باستضافة أولمبياد 2016 أو 2020، وقد استثمر أتلتيكو في هذا المشروع الكبير مبلغ 300 مليون يورو.

وهبط ثلاثة مظليين من سلاح الجو الإسباني على أرض الملعب وهم يحملون كرة المباراة، لأنّ أتلتيكو مرتبط تاريخياً بهذا السلاح بسبب اندماج النادي مع شعبة كرة القدم التابعة له تحت نظام الديكتاتور فرانكو (1939-1975).

ولعبت ركلة البداية "الوهمية" تحت أنظار الملك فيليبي السادس من قبل ممثلين لثلاثة أجيال هم نجم سبعينات القرن الماضي خوسيه أولوجيو غاراتي واللاعب الحالي فرناندو توريس، ولاعب شاب من مركز التأهيل.

وسيحلّ الملعب الجديد والحديث جداً الذي شيّد في الضاحية الشرقية المتطورة للعاصمة مدريد، محل استاد فيسنتي كالديرون الذي يتسع لـ 55 ألف متفرج.

وأتى الإسم "متروبوليتان" من الملعب القديم الذي لعب عليه أتلتيكو من 1923 إلى 1966 قبل الانتقال إلى فيسنتي كالديرون، وقد فازت بحق تسمية الملعب الجديد شركة "واندا" العائدة للملياردير الصيني وانغ جيان لين، مالك 20 % من رأسمال النادي المدريدي منذ عام 2015.

التعادل الثالث توالياً لليفانتي وفالنسيا

وتعادل ليفانتي مع ضيفه فالنسيا 1-1، فحقق كل منهما تعادله الثالث توالياً بعد فوزه في المباراة الافتتاحية لهذا الموسم.

وافتتح فالنسيا التسجيل بعد عرضية من البرازيلي أندرياس بيريرا تابعها رودريغو مورينو برأسه في الشباك (31).  وأدرك ليفانتي التعادل بعد 10 دقائق بمجهود فردي من المقدوني أنيس باردي داخل المنطقة (41).

وكان ليفانتي فاز في المباراة الأولى على فياريال 1-صفر ثم تعادل مع ديبورتيفو لا كورونيا 2-2، وريال مدريد 1-1.

بدوره، فاز فالنسيا على لاس بالماس 1-صفر، وتعادل مع ريال مدريد 2-2، ومع أتلتيكو مدريد صفر-صفر.

من جهة أخرى، استعاد ريال بيتيس توازنه عقب الخسارة أمام فياريال، وعمّق جراح ضيفه ديبورتيفو لا كورونيا عندما تغلب عليه 2-1 على ملعب "بينيتو فيامارين" في إشبيلية.

وبكّر ريال بيتيس بالتسجيل عبر الدولي السابق المخضرم سانشيز خواكين (36 عاماً) في الدقيقة 14، وأدرك الأرجنتيني فيديريكو كارتابيا التعادل في الدقيقة 23، لكنّ خواكين فرض نفسه نجماً للمباراة بتسجيله هدفه الشخصي الثاني والفوز في الدقيقة 76.

وهو الفوز الثاني لريال بيتيس بعد الأول على سلتا فيغو فرفع رصيده إلى 6 نقاط، فيما مُني ديبورتيفو لا كورونيا بخسارته الثالثة وتجمّد رصيده عند نقطة واحدة في المركز السابع عشر.

وافتتحت المرحلة الجمعة بفوز أيبار على ليغانيس 1-صفر، ويلعب الأحد أيضاً ألافيس مع فياريال، وجيرونا مع إشبيلية، ولاس بالماس مع أتلتيك بيلباو، وتختتم الإثنين بلقاء إسبانيول مع سلتا فيغو.


يبدو أنك تستخدم خاصية حجب الإعلانات

للاستمرار بتزويدك بمحتوى مميز، قم بتعطيل خاصية حجب الإعلانات