الدوري الإسباني: ريال للثبات في القمة وبرشلونة لنسيان كارثة باريس

يستقبل ريال مدريد المتصدر إسبانيول التاسع السبت في المرحلة 23 من الدوري الإسباني لكرة القدم، منتشياً بفوزه المريح على نابولي الايطالي في دوري أبطال أوروبا.

وفي المقابل، يخوض مطارده برشلونة مواجهة مع ضيفه ليغانيس بمعنويات مهزوزة بعد خسارته الموجعة أمام باريس سان جيرمان الفرنسي في المسابقة القارية.

وصحيح أن ريال مدريد حامل اللقب تأخر بهدف أمام نابولي على ملعبه "سانتياغو برنابيو" الأربعاء، الا أن رجال المدرب الفرنسي زين الدين زيدان ردوا بثلاثية، ستساعدهم على خوض مباراة الاياب بأريحية في الجنوب الايطالي.

أما برشلونة، فعاش ليلة سوداء الثلاثاء، اذ سقط برباعية نظيفة أمام مضيفه سان جيرمان في ذهاب ثمن النهائي من المسابقة القارية العريقة.

ويتصدر ريال مدريد، حامل اللقب 32 مرة، ترتيب الليغا بـ 49 نقطة بفارق نقطة عن برشلونة حامل اللقب الذي لعب مباراتين أكثر.

وستكون الأنظار موجهة إلى مباراة برشلونة برغم سهولة مواجهته مع ليغانيس السابع عشر والذي لم يفز سوى 4 مرات في 22 مباراة.

ويواجه مدرب الفريق الكتالوني لويس إنريكي انتقادات عنيفة جراء الخسارة الكارثية أمام بطل فرنسا، برغم تواجد الثلاثي الرهيب الأرجنتيني ليونيل ميسي، البرازيلي نيمار والأوروغوياني لويس سواريز.

وبات برشلونة بهذه النتيجة التي توازي أسوأ خسارة تلقاها في المواسم الثلاثة بقيادة إنريكي، على عتبة الاقصاء من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 2006-2007.

وقال إنريكي الذي سبق له الدفاع عن ألوان برشلونة كلاعب، "كانت ليلة كارثية، وكنا فيها بشكل واضح" دون مستوى النادي الفرنسي.

وستزيد هذه الخسارة الشكوك التي كانت تحوم حول مستقبل إنريكي على رأس الجهاز الفني لبرشلونة، علماً أن عقده الحالي ينتهي مع نهاية هذا الموسم.

حتى أن لاعبي برشلونة أقروا بالهزيمة فقال لاعب الوسط الدولي سيرجيو بوسكيتس: "ضغطوا (لاعبو باريس سان جيرمان) بشكل أكبر وكانوا أفضل تكتيكيا. كانت لديهم خطة ونفذوها بالشكل الذي أرادوه".

ريال لمواصلة التألق

في المقابل، يبدو ريال مدريد على مقربة من تأهله للمرة السابعة على التالي إلى ربع نهائي دوري الأبطال، ومن المهم أيضاً بالنسبة اليه استعادة لقب الدوري الغائب عن خزائنه منذ 2012، اذ توج برشلونة في 2013 و2015 و2016 وأتلتيكو مدريد في 2014.

وقال زيدان بعد الفوز على نابولي: "مستويات (الفرنسي) كريم (بنزيمة)، (البرتغالي) كريستيانو (رونالدو)، (الكولومبي) خاميس (رودريغيز) اراحت باقي الفريق".

أما بنزيمة الذي سجل هدفه الحادي والخمسين في المسابقة القارية ليصبح أفضل هداف فرنسي، فقال: "لقد كانت ليلة رائعة، لعبنا كلنا جيداً، وليس أنا فقط. أنا فخور وسعيد بعملي. هناك الكثير من التضحيات لكني أشعر الآن بالارتياح".

وفي ظل المواجهة القوية بين ريال مدريد وبرشلونة على الصدارة، يتربص إشبيلية الثالث عندما يستقبل ايبار السابع السبت.

واستعاد الفريق الأندلسي البعض من سطوته بفوزه لاس بالماس، بعد فقدانه خمس نقاط في مباراتين على التوالي.

وعلى غرار فريقي الصدارة، لا يزال إشبيلية منخرطاً في المسابقة القارية، اذ يستقبل ليستر سيتي حامل لقب الدوري الانكليزي الأربعاء المقبل على ملعبه "رامون سانشيس بيسخوان".

ويحتل إشبيلية المركز الثالث بفارق نقطتين عن برشلونة، ويتقدم على أتلتيكو مدريد الرابع بفارق أربع نقاط.

ويعول أتلتيكو مدريد على متابعة نتائجه الايجابية بعد فوزين متتالين، عندما يحل لاعبو المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني على سبورتينغ خيخون الثامن عشر السبت.

ويستعد أتلتيكو مدريد لرحلة محفوفة بالخطر إلى أرض باير ليفركوزن الألماني في ثمن نهائي دوري الأبطال الثلاثاء.

وفي باقي المباريات، يلعب الجمعة غرناطة مع ريال بيتيس، والسبت ديبورتيفو لاكورونيا مع الافيس، والأحد ريال سوسييداد مع فياريال، وفالنسيا مع أتلتيك بلباو، وسلتا فيغو مع أوساسونا، والاثنين ملقا مع لاس بالماس.