ميلان يحتج لدى "كاس" على تعليق مشاركته أوروبياً

Reuters

وحضر عن النادي الإيطالي المدير العام ماركو فاسوني، والمديرة المالية فالنتينا مونتاناري والمحاميان روبرتو كابيلي واندريا اييلو. ولم يدل أي منهم بتصريح لوسائل الاعلام.

كذلك حضر في وقت سابق من صباح الخميس ممثلون للاتحاد الأوروبي، ويتوقع أن تستمر جلسة الاستماع طوال اليوم مع ترجيح صدور قرار "في الساعات ال 24 التي تليها"، بحسب ما صرح ناطق باسم المحكمة الثلاثاء لفرانس برس.

وكانت هيئة الرقابة المالية على الأندية في الاتحاد الأوروبي، قررت في 27 حزيران/يونيو الماضي استبعاد الفريق الإيطالي عن مسابقة الدوري الأوروبي في أول نسخة يتأهل فيها.

وجاء في قرارها ان نادي ميلان "استبعد من أي مسابقة أوروبية يتأهل إليها في الموسمين المقبلين"، موضحا أن الاستبعاد "من مسابقة واحدة سواء في 2018 -2019 أو 2019 -2020"، لمخالفته قواعد اللعب المالي النظيف.

وانتقلت ملكية النادي الشهير من رئيس الوزراء الايطالي السابق سيلفيو برلوسكوني في 13 نيسان/أبريل 2017 مقابل 740 مليون يورو إلى مستثمرين صينيين بقيادة الرجل الغامض لي يونغ هونغ.

لكن صندوق إيليوت الأميركي للاستثمار أعلن في 11 تموز/يوليو سيطرته على النادي وضخ مبلغ 50 مليون يورو لتأمين "استقرار مالي".

وفي بيان وزعه، ذكر الصندوق الأميركي أنه يتولى السيطرة على النادي بعد فشل المستثمر الصيني لي يونغ هونغ في تسديد الديون المستحقة. وكانت لدى المالك الصيني مهلة انتهت الجمعة 6 تموز/يوليو لتسديد مبلغ 32 مليون يورو مستحقة للصندوق الأميركي الذي أقرضه المال لشراء لاعبين جدد.

وتحدثت وسائل الإعلام الايطالية عن انعقاد جلسة لجمعية عمومية خاصة بالنادي في 21 تموز/يوليو، لإقرار انتقاله إلى الصندوق الاميركي.

وخسر نادي ميلان، الفائز بمسابقة دوري ابطال اوروبا سبع مرات، عشرات الملايين من اليورو سنويا منذ نحو 10 اعوام، وهو بعيد جدا عن تلبية معايير الإدارة المالية المنصوص عليها في قواعد اللعب المالي النظيف.

واحتل ميلان المركز السادس في دوري الموسم المنصرم الذي توج فيه يوفنتوس باللقب للمرة السابعة تواليا.